01/08/2009

Histoire des passionés des oiseaux au Maroc112

تاريخ التأريخ لهواية... عشق ...سماع... الطائر

الحلقة8
عبد الرحيم منضور من المحمدية
اختفاء طائر كناري كاد يتسبب في طردي من الدراسة

 

7

أذكر أني كنت رفقة أبناء الحي ونحن صغار، نذهب للصيد بحكم تواجدنا قرب حي المطار بالدار البيضاء، كنت أقطن في منطقة تقع بين «السيال» وبوسيجور، كانت هناك مجموعة من الأراضي الفلاحية و«العرصات»، وكان بجانب السيال «جنان الكرم» ، اضافة لخلاء قرب «الباطيمة العوجة»، شكلت هاته البيئة التي فتحت عليها عيني في بداية الستينات منطقة نصف قروية ومن الطبيعي أن يهتم الأطفال بصيد الطيور عن طريق الفخاخ، الشبكة «الترومبة» وهي فخ عبارة عن قفص، «العلك» وهو لصاق خاص، ثم «الجباد» وغيرها.. أذكر أيضا أننا لما كنا نصطاد الطيور ونذهب بها إلى حي السيال قصد بيعها، يأتي بعض الأجانب القاطنين هناك ويمدوننا بالنقود ثم يطلقونها، كنا نتساءل في أنفسها عن معنى هاته التصرفات «الحمقاء»، كأن هؤلاء الأجانب يرمون نقودهم في القمامة...
هواية الصيد التي كانت كل همي دفعتني إلى اقتناء طائر خلوي «صايل» لاستغلاله في الصيد وهذا الأمر يفرض الاهتمام بالطائر والعناية به، وشيئا فشيئا اشتهرت بين أبناء الحي بتربيتي للطيور.
كاد حادث عارض أن يغير مسار حياتي ببساطة متناهية، لم يكن لي ذنب فيها ولا حتى معرفة ما يدور، ففي سنة 1974 كنت أدرس حينذاك بالسنة الأولى إعدادي، سرق أحدهم طائر كناري من إحدى الفيلات المجاورة لحينا، وعندما دخلت لفصلي كالعادة لمتابعة الدراسة، أخبرني الأستاذ بأنه علي الذهاب إلى الحارس العام الذي أمرني بدوره أن أعيد الطائر المسروق وإلا لن أتابع دراستي... صعقت للأمر، في البداية التبست علي الأمور، لم أفهم شيئا مما حصل، ظللت أحاول لملمة أفكاري وربط الأحداث المتسارعة، لكن فيما بعد علمت بأن إحدى الفتيات كانت جارتنا وتذهب عند أصحاب الفيلا لتقوم بأعمال التنظيف لديهم، هي من أكدت لهم أني اهتم بالطيور كثيرا، كانت تلك الفتاة تدرس معي بنفس الفصل. ظللت مطرودا من الدراسة لعدة أيام، أسرتي لا تعلم شيئا، أخرج في الصباح وأذهب للصيد، وفي نفس الوقت أبحث عن زملائي في الفصل ليمدوني بآخر الأخبار، إلى أن علمت أنه تم القبض على سارق الكناري، فرفعت عني التهمة، وعدت لأتابع دراستي.
قررت أن أقوم بتزاوج الكناري فاقتنيت 4 أزواج منه رفقة الاقفاص، لم تنجح التجربة لأني كنت قليل المعلومات في هذا الميدان، أحسست بأني غبنت، لأن من كنت أستعين بهم في اقتناء الطيور لم يكونوا صادقين معي شأن العديد من الباعة الذين يستغلون ضعف تجربة المشتري فيبيعونه طيورا غير صالحة له.
التقيت عبد الإله وهو أحد الشخصيات التي كان لها الدور الكبير في دخولي لعالم «الكوبية» وهي مدرسة في التغريد، من خلاله حصلت على أول تركيبة بغية استعمالها في تلقين الطيور تغريدات مطلوبة ومنتظمة، أذكر أني كنت يوميا ولمدة سنة تقريبا أذهب لمقهى «تاجاجت» بعين الشق وهي مقهى مشهورة بتوافد «الماليع» عليها، كانت عاصمة مملكة عشق الطيور بالنسبة لي، أحج إليها بانتظام لارتشف من مرتاديها رحيق العشق المنعش للأرواح، استمع لطلاسم وتعويذات السحر الذي أبهرني ، وددت لو أصبحت مسحورا كهؤلاء وأفهم لغة الطير، وأميز بين التغريدات السليمة و «العيوب».
سنة 2006 اقتنيت طائر حسون صدفة من القريعة على أساس أنه «ريفولي» أي فيه العيوب وشاركت به في أول مسابقة أدخل غمارها كانت بالرباط حيث حصلت على الرتبة الأولى أمام اندهاش الجميع بما فيهم أنا.
مرة في حياتي حتى الآن مجموعة من الطيور التي لا تنسى، لكن حادث سقوط طائر «الهجين» الذي كنت أعلقه على مسمار خارج النافذة في مسكني بالمحمدية، والذي أدى إلى موته لم يؤثر علي فحسب بل إن أطفالي أقاموا له مراسم جنازة، وأبانوا عن حزن عميق، كفنوه ودفنوه ووضعوا شاهدين على قبره، حقا إنه عالم خاص في مملكة خاصة يحكمها العشق..
9/7/2009

الحلقة9
خالد تويليلة من عين الشق بالدار البيضاء
فشل الحسون في مهمته فسقط يتخبط كالخروف المذبوح

9

عشقت عالم الطيور المغردة، فقد كان اهتمامي بهاته الكائنات الجميلة كبيرا، كنت أتأملها لساعات طويلة، أراقبها وأحاول إشباع إعجابي بها، بالألوان والتغاريد المتنوعة، أجدني مشدودا بجاذبيتها ، اقترب من الطائر وأرى فيه غموضا وتحديا، ومغامرة إذا دخلتها قد تأخذني إلى مملكة الطيور، إنه عالم بديع ورائع.
بدأت تربية الطيور منذ الصغر، كنت اصطاد الطيور بمختلف الأدوات خاصة «الجباد» والشبكة والفخاخ.
أذكر بداية عشقي للطيور، كانت مع طائر حسون ذو لون ساطع وتغريداته «المجبحة» الصداحة، اقتنيته لأن ثمنه كان زهيدا نسبيا مقارنة مع طير أخرى كالكناري وغيرها، لكني فيما بعد تعلقت بهذا النوع من الطيور حتى أصبحت لا أرى في مملكة الطيور سوى الحساسين وفروعها كالهجين أو «الميستو».
كنت كلما مات لي الطائر أو اختفى لن أهنأ حتى أحضر آخر، وظللت على تلك الحالة إلى أن ولجت العمل سنة 1982 عن سن 18 سنة، فكانت تربية الطيور غير مستمرة نظرا لظروف العمل التي تميزت بكثرة السفر وتفاوت مددها ما بين يومان وثلاثة أسابيع سواء خارج الدار البيضاء أو خارج المغرب خاصة بالدول الأوبية كفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، وسويسرا، كانت معاملات الأوربيين واهتمامهم بالحيوانات والطيور يثير غيرتي ويزيد من وثيرة تساؤلاتي حول نظيرتها بالمغرب.
في سنة 2000 استقررت بالمغرب، وفكرت في تقديم فروض الطاعة والولاء لمملكة الطيور، وفعلا اقتنيت جواز سفر للدخول إلى مملكة العشق، حيث دخلت في تجربة التهجين من خلال تزاوج ذكر الحسون بأنثى الكناري.
خلال رحلتي مع الطيور وقعت لي بعض الأحداث الطريفة أو المؤثرة مع لمسة من الحزن ، ما زالت ذاكرتي تحتفظ بالعديد منها. كنت مرة أزاوج ذكر طائر الحسون بأنثى الكناري لأحصل على «الميستو»، كان ذكر الحسون لم يتجاوز السنة الأولى بعد من عمره، فأمضى مع الانثى أسبوعين، ووضعت البيض، لكنه غير مخصب، أخرجت الطائر، وضعته في قفص آخر، وجلست أتأمل الطيور كعادتي رفقة فنجان من القهوة. فجأة التفت إلى الحسون الذي صمت على غير عادته، اقتربت منه فوجدته قد وقع من فوق قصبة القفص إلى الأسفل، بدأ يتخبط برجليه وكأنه خروف مذبوح، اخرجته من القفص بسرعة لإغاثته، فإذا بالدم يخرج من فمه ولفظ أنفاسه أمام ذهولي واستغرابي.
أصبت بالحيرة والقلق، ولم أفهم ما السبب، كان الشيء الذي زاد في قلقي أني لم أدرك لماذا مات هذا الطائر بعد إخراجه مباشرة من القفص الذي تتواجد به أنثى الكناري. علمت فيما بعد من خلال تجاربي الشخصية، ومن خلال الاستشارة مع بعض «الماليع» بأن الحسون «ولد العام» أي الذي لم يتجاوز بعد سنته الأولى إذا تمت محاولة تزاوجه ولم يفلح فيها، وأخرج من القفص «فاشلا» فإنه سيموت لامحالة، أما إذا كان سنه أزيد من سنتين فإن جمعه مع الأنثى أو فصله عنها لا يؤثر عليه.
حاولت الغوص في عالم الولاعة من خلال الاتصال بعدد من الماليع المشهورين بإنجازاتهم في مملكة الطيور عن طريق تلقين مقاطع تغريد ممتازة لطيورهم، بدأت اطلع من خلالهم على تغاريد «الكوبية» ولحسن حظي وجدت أناس لطفاء جدا اختصروا لي الطريق إلى قلب هذا العالم.
حاولت أن أضيف الجديد لمملكة الطيور انطلاقا من رغبتي في تطوير «الولاعة»، فقمت بخلق موقع على الأنترنيت يضم منتدى متعدد الأبواب، خاصة كلها بأمور هذه الهواية ، معلومات عن الطيور وأخبارها، إعلانات الجمعيات وأنشطتها، كان منتدى «موقع الغروب للطيور» متنفسا حقيقيا للهواة وصنف في ريادة المواقع المغربية لهواة الطيور، حقا كان قطعة من مملكة العشق والتلاقي والنقاش تحت سقف عالم الطيور..
10/7/2009

__________________

 الحلقة10
عبد الحق زهويلي «المحامي»
«المشماشي» أدخلني للمملكة «الشامبيون» جعلني ضمن أعلامها

10

رسميا بدأت في «الولاعة» سنة 1983، كان سني آنذاك 23 سنة، حينها حصلت على الاجازة في الحقوق، كنت حريصا جدا على الذهاب إلى أسواق بيع الطيور، أعجبت كثيرا ب «الويدانية» وهي تغاريد لطائر الحسون «الخلوي»، قبل ذلك كنت أقتني طيور الحسون، لكنها تموت سريعا لأنه لم تكن لدي تجربة في الميدان، وزاد من هذا الإحباط ضغط العائلة التي كانت تلومني على سجن الطيور، وتركها في الأقفاص حتى تموت، كنت أقطن رفقة عائلتي بدرب الاسبانيول بساحة السراغنة. أذكر أني انقطعت عن تربية الطيور سنة 1965، واهتممت أكثر بالدراسة، لأني توصلت إلى أنه لايمكنني التوفيق بين الدراسة وبين تربية الطيور. لكن سنة 1983 عدت بشكل قوي، وهي سنة التحاقي بسلك المحاماة. ففي اطار الطريق الذي كنت أعبره بين المكتب الذي أتدرب فيه وبين ممر «سوميكا» المفضي من زنقة الأمير مولاي عبد الله «البرانس»، إلى شارع محمد الخامس، انتبهت إلى محل لبيع الساعات اليدوية، اذكر أن اسم صاحبه محمد برادة الرخامي، كنت أقف طويلا أنصت لتغاريد طيور الحسون التي سحرتني، استشرته في امكانية اقتناء طائر معين. وافق على ذلك وباعني طائرا مشهورا بين الهواة المغاربة بلقب «المشماشي». أعتقد ان تلك كانت هي البداية الحقيقية لدخولي إلى مملكة الطيور من بابها الواسع، كما أهداني أسطوانة كانت تعتمد لترويض الطيور بمدينة غرناطة بإسبانيا.
في السنة الأولى توفقت في تلقين مقاطع جميلة لمجموعة من طيور الحسون، كان بينها طائر اشتهر بلقب «الشامبيون» والذي حصد مجموعة من الجوائز لمدة 6 سنوات.
تبين للمهتمين بمدينة سبتة المحتلة التي كنت قد شاركت فيها بأحد حساسيني، أن التغاريد التي أعتمدها طبيعية تقريبا، فاقترحوا علي تغيير الاتجاه ب«كوبية» سبتاوية، نسبة إلى مدينة سبتة المحتلة، آنذاك بدأ مشوار آخر مع نوعية من التغاريد مختلفة في رحاب مملكة الطيور، حيث تعرفت خلالها على نمط جديد بإيقاعات جديدة، وأصبحت من أهم المشاركين في مدينة سبتة المحتلة منذ ذلك الوقت إلى الآن كانت هناك بعض المآخذات الشديدة على تغيير نمط «الكوبية» على أنها شبه مصطنعة، خاصة من طرف المغاربة، رغم ذلك استمررت في عملي وانفردت بتركيبة خاصة بي حاولت أن أمزج فيها بين بعض النعمات من «كوبية مالاكا» وبعض النفحات الصوتية من «كوبية سبتة». وهذا ما نتج عنه ايقاع مثير وسحر انضاف ليزين بساتين مملكة الطيور الساحرة.
وفي سنة 2000 غيرت الاتجاه مرة أخرى نحو «كوبية مالاكا» التي لازالت أشتغل عليها إلى الآن.
حدث أن كنت مسافرا، وتركت أحد الحساسين في المنزل لمدة أربعة أيام، كان يتوفر على المأكل والمشرب. كانت كل الظروف متوفرة له، ولما عدت وجدته مريضا، فوضعته في مصحة خاصة جلبتها من فرنسا، برمجتها على درجة حرارة مناسبة، وتركت المصباح مشغلا، كانت عناية مركزة لطائر يستحق أكثر من ذلك. أذكر أني سهرت الليل كله مترقبا أي تطورات. في ساعات الصباح الاولى، استفقت من غفوتي وأنا جالس على أريكة مقابل المصحة، حيث يرقد طائر الحسون في مرحلة حرجة، وقفت بسرعة توجهت إليه، فإذا به ينظر إلي بنظرات متشجعة، واتجه نحو الأكل فأكل قليلا، ثم نحو الماء فشرب، وكأنه يخبرني بأنه كان قد أضرب عن الطعام لأني لم أره طوال تلك المدة، فرحت كثيرا حين رأيته يقاوم المرض، وفرحت أكثر حين أخرجته من المصحة، ووضعته في قفصه. وشرع في تغريداته الساحرة ، أحسست فعلا بأنا عضوين يفتخران بالانتماء إلى مملكة الطيور. وبأن لقاءنا وتواصلنا سيكون للسحر والعشق والجمال.
11/7/2009

__________________


الحلقة11
عبد السلام المنصوري من مدينة سلا
خدعني «قريد العش» فأقسمت على اقتنائه مهما كان الثمن

11

كانت بدايتي بطائر الحسون ، كمعظم الأطفال المغاربة، أذكر أنني كنت في سن العاشرة من عمري حين كنت أذهب رفقة والدي إلى سوق باب سبتة وسط مدينة سلا، كان «الشريف» يملك محلا لبيع الطيورهناك، وأنا صغير مازلت أكتشف الجمال في هذا العالم سلبني منظر الحساسين وتغريداتها التي تحيلك على عالم غامض، كنت أحاول اكتشاف سحر هذا العالم الخاص من خلال تلك الطيور المزركشة، طلبت يوما من والدي أن يقتني لي طائرا أستخلصه لنفسي وأطل من خلاله على مملكة العشق والسحر والجمال، وفعلا كان لي ما طلبت. كان الضيف الجديد الذي دخل إلى بيتنا محط اهتمامي كثيرا، كنت أمضي الساعات في تأمله ومراقبته ومداعبته أحيانا، كما كان ممرا سريعا للتعارف مع عدد من أبناء حي سانية حماني بباب شعفة الذي أقطن فيه. شكلت لقاءاتنا دائما متعة إضافية في إخراج الطيور والحرص على إعطائها حمام شمس، لكن المتعة الأكبر تمثلت في قرارنا الذهاب لصيد الطيور، لقد أصبحنا «كبارا» ، كانت فترة السبعينات، سني آنذاك بين 14 و16 سنة، اعتمدنا في بداية خرجات صيدنا على «العلكة» وهي مادة لاصقة كنا نصنعها بمزيج من المواد. وبعدها حين أحسسنا بأننا صرنا نتقن الصيد، وحين كبرت طموحاتنا في الاستمتاع بحساسين جيدة المستوى، أصبحنا نتوجه نحو القصر الكبير بحثا عن «الأوكار» أو «المراكد» وهي مصطلحات تعني المحيط أو المنطقة التي تعيش فيها هاته الطيور، لأن الطيور «الويدانية» كانت على قمة المطلوبين لدى العشاق لتنوع ترنيماتها.
بعد ذلك حاولنا تطوير «ولاعتنا» عبر إنتاج «الهجين» بتزاوج ذكر الحسون الذي كنا نجلبه من القصر الكبير من «ماليع» معروفين كعبد اللطيف وعبد الوهاب وعبد الله، وإناث الكناري الذي يغرد بنغمات «الحسنية»، كنا نجلبها بدورها من مكناس، حيث نقتنيها من عند المدني وفوزي، وهما من مشاهير مدينة مكناس. وكان ذلك في أواخر الثمانينات. ومنذ ذلك الحين إلى الآن أصبحت أنتج طيور الهجين أو «الميستو»، وألقنها مقاطع تغريد «كوبية مالاكا» القادمة من اسبانيا في تلك الفترة. وقد تتلمذت في هذه الولاعة وتمكنت من التغلغل وكسب بطاقة الدخول إلى مملكة الطيور عبر عدد من شيوخ «الولاعة» كالمرحوم الشرقاوي من سلا ومرشود من الدار البيضاء وغيرهما، حيث علمت أن إنتاج طائر كناري فلاوطا جيد يمر بالضرورة عبر الاعتماد على كناري المالينوا الجيد في التأصيل.
أذكر أني كنت أملك مجموعة من طيور«الهجين»، طلب مني أحد الأصدقاء مده بأنثى، لم أرفض خاصة وأن إناث «الميستو» ليست ذات قيمة لأنها لا تتزاوج ولا تغرد، أعطيته واحدة صغيرة الحجم، لم أشك في كونها ذكرا لأنها كانت ، كما يقول الهواة «قريد العش» ، كان شكلها ضئيلا، مما جعلني أصنفها أنثى بدون شك. مرت على ذلك عدة شهور، وبينما أقوم بزيارة لنفس الصديق، أذهلني أحد طيور «الميستو» عنده بنغماته الرائعة، طلبت منه أن يبيعني إياه، فأخبرني بأنه الأنثى التي أعطيته إياها ذات يوم، علمت أني خدعت من طرف «قريد العش»، واقتنيته منه بثمن باهظ لأني أقسمت على إعادته لأحضاني، ولأنه طائر يستحق فعلا أن يبعث سحره إلى حواسي كلها، ويخبرني بتفاصيل مملكة الطيور.
لكن القصة الغريبة التي عشت تفاصيلها ، ابتدأت عندما قدم أحد الأصدقاء إلى منزلي، وطلب مني الإستماع إلى حسون كان بحوزتي، كان طائرا ذا مستوى رائع في التغريد، أخبرني أن عددا من الهواة تحدثوا له عن صولات هذا الطائر الأنيق، لم أرفض طلبه وحققت رغبته بناء على قانون مملكة الطيور، علقته في مكان قريب، وجلسنا نستمتع بتغريداته المتميزة، كان الطائر سليما معافى، وقفته رائعة كأنه أمير وصيته صادح وساحر، انصرف الزائر بعد أن عبر عن إعجابه بهذا الطائر. وفي الصباح الباكر حين استيقظت من النوم، توجهت مباشرة إلى طائري المحبوب لأقف على أحواله، صعقت لرؤيته قد فارق الحياة بطريقة غريبة، وآنذاك آمنت بأن لعنة «العين» التي كنت أسمع بها قد أصابته، حزنت عليه كثيرا فسجلته في ذاكرتي كـ «شهيد» من مملكة الطيور.
13/7/2009

__________________

الحلقة 12
سعيد الكناني من مدينة الجديدة
«نظر إلي الحسون بذبول، ولامني على خيانته ثم مات»

اأتذكر أني كنت أصطاد في صغري مجموعة من الطيور التي كانت متواجدة بكثرة في منطقة الجديدة كـ«كوبار» «سطيلة»، «الجاوش»، «بومسيسي»، و«بالهدهود» .
في ذلك الوقت كان شائعا عند العامة في التراث الشعبي أن كل من أكل قلب «بالهدهود» وهو طائر «الهدهد» سيصبح فائق الذكاء، وهو ما جعله على رأس أولوياتنا في خرجات الصيد الطفولية .
كنا سنة 1967 نصطاد هذه الطيور بحجرة «فكاك» الخاصة ب«سطيلة» أي طائر الحسون، وقد كنا نصطاد هذه الطيور بمنطقة «المويلحة» بمدينة الجديدة التي كانت خلاء آنذاك، وتعرف توافد عدد كبير ومتنوع من الطيور.
ابتداء من سنة 1979 كنا نصطاد طيور الحسون و عملنا على تربيتها في القفص، كان ذاك أول لقاء لي مع الولاعة التي يتحدث عنها الجميع، وأول الحبو في اتجاه مملكة الطيور، شجعني تفهم الأسرة، وعدم تدخلها لمنعي من هوايتي المفضلة، بل إنها كانت تحبذ الإهتمام بالحيوانات، خاصة الطيور. أتذكر حينما اشتريت أسطوانة 45 «تورنيديسك» التي عن طريقها كنا نتعلم «الرواية»، أي مقاطع تغريد مركبة، اشتريتها من الدارالبيضاء قرب سينما «ليبرتي».
حينما التحقت بالوظيفة العمومية كنت أتنقل بين بلدة البئر الجديد و مدينة الجديدة، كنت أقطن مع العائلة، هذا الوضع جعلني أتخلى عن بعض الطيور لكثرتها آنذاك، و لعدم إيجاد الوقت الكافي للاهتمام بها. وفي سنة 1986 عدت إلى «الولاعة»، وتسلمت بطاقة التعريف الخاصة بمملكة الطيور، عن طريق اختبار العشق والسماع، كانت البطاقة هي طائر المالينوا، أذكر أن أخي كان يملك هذا الطائر، ذهبت عنده إلى الدارالبيضاء حيث يقطن، و بشرفة بيته بشارع الزرقطوني سقطت عيني على هذا الطائر، كانت لدي معلومات بسيطة عنه، منها أن لونه أصفر، لكن الغريب هو أنه كان أسود اللون، فأدركت أن التلوث غير لونه، تأثرت لهذا المشهد، أخذته منه و نقلته إلى الجديدة، اعتنيت به، نظفته ليكون بدايتي الحقيقية نحو عالم السحر والجمال، وهي بداية اهتمامي بالطائر الرومي «المالينوا».
كنت ، حسب علمي، أول من اشتغل على إنتاج فراخ الحسون في القفص، و كما هو معلوم، فإن المسألة تكاد تكون مستحيلة بالنسبة للماليع، ولكي أتحدى هذه المعلومة، قررت أن أتميز وأقدم شيئا جديدا لمملكة الطيور الساحرة، فاشتغلت على طائر الحسون، و توصلت إلى إنتاج هذا الطائر بالقفص، تمكنت من إنتاج 20 فرخا من صغار الحسون إناثا و ذكورا سنة 2003/2004، استعملت في ذلك جذع شجرة و قشرة ثمرة الكوكو، فوجئ الجميع بالنتيجة، لم يصدقوا ذلك، لقد كانت بداية لتجربة لم تتكرر، لكني برهنت لحكماء المملكة بأن المستحيل ليس له مكان بوجود رغبة عارمة في التحدي والتميز، رحيلي من المكان الذي تمت به هذه التجربة، و انتقالي إلى مسكني الجديد جعلني أفكر في المحاولة من جديد لإعادة التجربة رغم صعوبتها، لكن النجاح الأول شكل حافزا لإعادة التجربة من جديد.
لن أنسى طائر حسون كان متميزا جدا لدي لحد أنه كان لا يأكل إلا من يدي، حدث أن زارتنا معلمة صديقة للأسرة، شاهدت كيف يتصرف هذا الطائر معي، فطلبت مني أن أسلمه لها لكي تستخدمه كوسيلة لتعليم التلاميذ، رفضت في بادئ الأمر، غير أن تدخل الوالدة، أجبرني على تغيير رأيي وإعطائها الطائر. لكن الغريب هو أنها حينما أعادته، كان مريضا «مكوبر»، حين يخرج رأسه من أسفل جناحيه ينظر إلي بعينين ذابلتين، وكأنه يلومني على خيانته، توفي في الغد، فأصبحت المعلمة بالنسبة لي أقبح من القبح نفسه لأنها حرمتني من أحد أعز رفاقي في مملكة الطيور التي بدت لي بعد فقدانه قاحلة بعدم وجود صديقي المدلل، لكن مملكة العشق لا تترك محروما أو محتاجا إلا وأرسلت له سفراء من عندها، لتحيي جذوة العشق في قلبه، وتحتفظ به موردا في بحر سمائها العسلية.
14/7/2009

عبد اللطيف كراكشو

.. نبهتني الممرضة اني تجاوزت الوقت المحدد للكشف, وان طابورا من المرضى ينتظرون بقاعة الاستقبال

kk

كانت بدايتي مع عالم مملكة الطيور الساحرة غريبة شيئا ما, أدكر أنه سنة 1964 حين كنت في سنتي السادسة , اجريت لي عملية الختان في منزل خالي بالمدينة العتيقة بالرباط.المنازل مبنية بالطراز الاندلسي, تتوفر على الرياض والخصة والزليج الفاسي, والطيور المغردة التي كانت تقليدا آنداك.
حين قدم الحجام لختاني, اراني خالي طائر كناري وقال لي بأن هدا الطائر لك, فعل دلك لكي أكف عن البكاء, لكني بعد أن تمت ختانتي أصررت على اصطحاب الطائر وألححت على أنه لي الى ان رضخ خالي لطلبي واعطاني اياه لاخده الى منزلنا الدي يتواجد بنفس الحي, احسست بانتصار ونشوة داخلية جميلة.
ظل الطائر معي لمدة سبع سنوات كانت كافية لتعلق العائلة الكبير به, لدرجة كنا نصطحبه معنا في كل اسفارنا حتى غدا أحد أفراد العائلة, وصرنا نعمل على مراعات ظروفه الخاصة في كل تنقلاتنا.
بعد دلك صرت كباقي العديد من أطفال المغاربة , كنت أقتني الحساسين من السوق, وكنت فرحا بالانتماء الى عالم السحر هدا, الى ان ولجت الجامعة, ادكر اني كنت اسكن بالحي الجامعي بجامعة مارسيليا التي انتقلت للدراسة بها سنة 1983, كنت اجلب معي عبر الطائرة كلما دهبت الى المغرب حساسين اضعها في غرفتي, وغالبا ما كنت اجدها قد اختفت, الى ان اخبرتني احدى الخادمات اللاتي تدخلت لتنظيف الغرف بالحي الجامعي, بأنهن من يطلقن تلك الطيور عن طريق فتح اقفاصها, لأنها ليست من الطيور المسموح بتربيتها في اقفاص باغلب دول اوربا.
عشت في فرنسا 10 سنوات, بعد تخرجي وعملي هناك لمدة خمس سنوات, عدت للمغرب, اشتغلت في المستشفيات العسكرية, وهي المناسبة الوحيدة التي ابتعدت فيها عن مملكة الطيور لمدة أربع سنوات, لكن سحرها مازال رابضا في نفسي ينتظر فرصة للانطلاق.
سنة 1995 فكرت في ان أجهز عيادة طبية, كانت قاعة الانتظار حسب فكلرتي المرسومة في مخيلتي عبارة عن بستان لتسلية المرضى, فكان التفكير في وضع طائر مغرد يدخل ضمن الاكسسوارات لاكتمال الفكرة, وللخروج عن العادة في ادراج وصلات موسيقية, ارتأيت ان استعمل طائرا مغردا يقوم بهدا الدور, وفعلا تم دلك.
في نهاية التسعينات وبينما امارس عملي بالعيادة دخل احد المرضى, استقبلته, فصار يكلمني عن الطائر المتواجد في قاعة الاستقبال, ثم انطلقنا في الحديث عن الطيور المغردة, استمر بنا الحديث لقرابة ساعة قادني خلالها الى عوالم لم اعهدها من قبل في مملكة الطيور, ناقشنا خلال عده المدة مجموعة من الاشياء الا سبب مجيئه, الى ان قدمت الممرضة التي تشتغل معي ونبهتني الى انني تجاوزت الوقت المحدد للكشف عن مريض, وان طابورا من المرضى ينتظرون دورهم بقاعة الاستقبال, آنداك قمت بالكشف عليه وانصرف.
لم يكن هدا الرجل سوى الحاج التاقي , أحد شيوخ الولاعة بالمغرب والمشتهرين بتربية طائر الفلاوطا. كان حديث الرجل شيقا ومثيرا وهو يصف لي معالم خريطة السحر والجمال, ادركت انه من عشاق المقامات الدوقية الرفيعة, وانه مريد وفي لحضرة مملكة الطيور.
مرة اخرى عاد الحاج التاقي , الساحر الدي القى كلمات سحره على حياتي ونفخ فيها لتتوهج عشقا وحماسا باستكشاف مملكة السحر والجمال, عاد ليهديني طائر فلاوطا, وفيما بعد جلب لي انثى ليتم تعاويده السحرية التي آتت أكلها سريعا.
توطدت علاقتي بهدا الشيخ الدي رواني من عسل عشقه الساحر, اهداني شريطا للتغاريد ليزيد من غرقي في سماء الحب والجنون.
وتعرفت على على العديد من شيوخ الولاعة كالحاج جمال ومرشود وغيرهم اضافة الى الحاج التاقي دليلي لمملكة السحر...
ابتداء من 2007 اشتغلت كثيرا على طائر الفلاوطا, اعتقد أني عثرت على اللغز الدي يتحدث عنه المهتمون بطائر الفلاوطة المغربي, في الحقيقة لا أعتقد أنه لغز كبير أو سر دفين, كلما هناك أن ظروفا خاصة يجب مراعاتها بالنسبة للمربين للحصول على طائر فلاوطا ممتاز, خاصة وأن الحكم يكون فقط بقياس مقاطع التغريد وتنقيط لوائح التحكيم.
أعتقد أن مشهد الولاعة بالمغرب عرف تطورا ملحوظا وقفزة نوعية, حيث صار العديد من المربين المغاربة ينافسون الاوربيين في هدا المجال , لكن نتمنى أن يستمر هدا العمل ويتطور بعيدا عن الصراعات الداخلية حتى نرقى لمستوى أفضل

12:47 Écrit par CLUB DES ELEVEURS D'OISEAUX CHANTEURES DE CAGE dans Histoire des passionés des oiseaux au Maroc112 | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook |

Les commentaires sont fermés.