01/08/2009

histoire des passionés des oiseaux au maroc111

تاريخ التأريخ لهواية ...عشق....سماع الطائر

 oiseaux

Histoire des passionés des oiseaux au Maroc

خلا ل  صيف 2009 اشتغل الصحافي عبد الوهاب باريع ضمن صفحة فسحة الصيف بجريدة الاتحاد الشتراكي... على رسم بورتريهات  لمولعين بتربية هواية سماع الطائر  مشكلا بدلك رسم خريطة لأناس عشقوا الطائر داخل مملكة أطلق عليها مملكة عشاق  الطيور إنها بادرة شجعناها  لا لشيء إلا لأنها تبرز معالم عالم مجهول بالنسبة لمن يوجد خارج مملكة عشق  الطائر                                                     

الطائر جميل لكن حتى ان اهتم به واربيه فداك ما لا يمكن حصوله إلا عند المهووسين العارفين لمنطق الطير إنها تجربة سبقتها تجارب أخرى إما بالمنتديات كالمنتدى الفلسطيني العربي كناري فانس اومنتديات أوروبية وحتى المغربية التيلم يحالفها النجاح                                                      

تجربة كهانه تؤرخ للهواية ولعشق وولع الناس لرؤية وسماع الطائر تستحق كل تشجيع وقد تكون لها نتائج مهمة بالنسبة لمجال القيم والأخلاق وتهذيب النفس والإصغاء للأخر تدفع أصحاب القرار بوطن موقعه الجغرافي مؤهل لكي يصبج موطن كل دعاة كل القضايا المتعلقة باحترام البيئة  تدفع أصحاب القرار الى الالتفات إلي هدا المجال الذي ليس هامش بل يمكن ان يكون أداة للتغيير  والبناء لان الهامش في اغلب الحالات يتم تجاهله او تناسيه لكنه أساسا يبني المركز والمحيط  دون ان يطفو على السطح انه المخفي والغائب فينا  والدي يشكل حقيقة الا نا                                                                               

لكي نكون فاعلين ارتأينا ان  نتتبع كل الحلقات وان نعتبرها عينة تعبر عن الكل وعن المخفي سوسيولوجيا  نفسيا ولما لا اتنوغراقيا بعيدا عن التنافسات والمشادات  المجانية بعيدا عن الجمعيات لان المحاولة رسمت خطا فاصل بين ماهو فردي داتي وماهو جماعي لكي لا تقع في نفس المأزق.......

***********

تتحدث كل طيور العالم المغردة لغة الشذو والموسيقى النابعة من سحر الطبيعة، وتتحدث الشعوب عن خصوصيات تراثها وتقاليدها، وتعاملها مع باقي الكائنات.
ويتحدث هواة تربية الطيور المغاربة لغة العشق والانصهار في عالم خاص لا يمكن الحكم عليه بمجرد النظرة الأولى.
يعشقون أن ينادى عليهم بلفظة «الماليع»، وهي كلمة السر بينهم لقياس مدى تعلق كل فرد بهوايته، وبطائره، سواء كان حسونا أم كناري مالينوا أو فلاوطا أو غيرها... تتعدد أسماء الطيور وأشكالها وخصوصياتها، وتبقى الهواية أو «الولاعة» قاسما مشتركا بين جميع الهواة، لتصل حد الجنون أحيانا.
ويعيش الهواة في ارتباطهم بهاته الحيوانات الفريدة قصصا مثيرة، فبعضهم قد يصل به التعلق بطائر معين حد مبادلته بمعطف جلدي، أو حتى بسيارته، كما يروج في أوساط «الماليع»، لأن العشق أعمى، ولم يعد هناك هدف لدى العاشق سوى الوصول إلى معشوقه مهما كان الثمن باهظا في نظر الآخرين، فإنه بالمقابل لا يساوي شيئا لدى العاشق، وهذا دخول قوي في مقام العشق لا يعلمه إلا المريدون.
«الاتحاد الاشتراكي» اقتحمت على «الماليع» عالمهم الخاص، وتقاسمت معهم هذا العشق والجنون،
لتهديه إلى قرائها كتغريدات منعشة
...
        عبد الوهاب بارع

عشاق في مملكة الطيور

  1الحلقة 

صلاح الدين اخبيب من مدينة المحمدية
عاشق البحث والدراسة و«مروض» المستحيل

1أثار منظر طائر «تيبيبط»، وهو يحط بهدوء وثقة فوق ذراع أو كتف صلاح الدين اخبيب، حيرة كبيرة واستغرابا لدى عدد ممن شاهدوا الأمر، لأن هذا الطائر الذي ينتشر بكثرة بالأحياء السكنية ، لم يلق يوما أي اهتمام يذكر من طرف مربي الطيور المغردة خصوصا، بل إن منهم من يقتله بواسطة السم أو «الجباد».
تحدث صلاح الدين اخبيب الذي يقطن بالمحمدية عن تجربته الطويلة في دراسة الطيور، وعلاقته بها التي تعدت الدراسة والاهتمام، ووصلت لحد العشق والهيام بها سواء في الطبيعة أو في القفص، مهنته كمدرس ساعدته على دراسة عادات الطيور وبعض خصائصها، نظرا لاختلاف المناطق التي عمل بها، حيث تناولت أبحاثه مجموعة من الطيور المقيمة أو المهاجرة، وذلك منذ أزيد من 20 سنة تمكن خلالها من دراسة أكثر من 300 طائر بالمغرب، منها ما هو معروف ومنها النادر، منها عثوره على طيور شكل وجودها بالمغرب مفاجأة لأن وضعها الطبيعي بأوربا و أمريكا الشمالية و الجنوبية ولا يوجد المغرب في خط هجرتها سواء الصيفي أو الشتوي.
قاد إيمان صلاح الدين اخبيب بإمكانية تغيير عادات الطيور عن طريق الترويض، إلى انتهاجه أساليب غريبة، و اكتشاف أشياء جديدة في علم التهجين. حيث قام بـ « إنتاج» طائر هجين من ذكر طائر «الزمير» المتعارف عليه بـاسم «مونداران داكار» أو «مونداران الصحراء» الذي زاوجه بأنثى كناري، إذ اعتبرت أول عملية تهجين ناجحة من هذا النوع، في يونيو 2008 ، مع العلم بأن الذكر الذي أنتج هذا الهجين ينتمي لعائلة الشرشوريات، ولونه رملي، ومنقاره أحمر، حيث يعيش في مجموعات بالهضاب والمناطق الصحراوية وشبه الصحراوية.
ويحكي صلاح الدين عن كيفية ترويض طائر «تيبيبط»، حيث تمكن من تربيته منذ الصغر، وليس ترويضه للتعايش مع البشر، بل إنه حاول الاستفادة من خصوصيات هذا الطائر الصوتية، فلقنه مقاطع من تغاريد طيور حسنة الصوت، وفق نغمات متنوعة، الشيء الذي أعطى نتائج مبهرة، حيث غرد هذا الطائر«المجبح» أي ذو حنجرة قوية، بنغمات لا تلقن عادة إلا لطائر الحسون الأنيق، أو لطائر الكناري بأنواعه المختلفة كالمالينوا البلجيكي، و التمبرادو الاسباني، والرولر والهارز، وغيرها من المقاطع الجيدة التي يبذل المربون مجهودات كبيرة لتمكين طيورهم المدللة من حفظها وترديدها بطريقة سليمة.
هذا الإنجاز غير لدى صلاح الدين اخبيب مجموعة من المفاهيم حول هذا الطائر المهمل من عامة الناس رغم المكانة التي يحظى بها في الثقافة الشعبية المغربية، باعتبار أنه «طائر فقير» زار مكة أي «مقام النبي»، لكنه في نفس الوقت طائر «منبوذ» من قبل أغلب المربين، لأن أصواته المرتفعة ونغماته النشاز تؤدي إلى التقاطها من طرف طيورهم التي يخضعوها لوصلات إنصات يومية ومكثفة ليتمكنوا من حفظ المقاطع السليمة وترديدها دون خطأ، وهو الشيء الذي له تأثير كبير على التنقيط في لوائح التحكيم.

قال عن البداية
«بدايتي مع الطيور بدأت سنة 1974 عندما كان والدي يشتغل مدرسا و أهداني قفصا صغيرا. أخذت القفص واشتريت أول مرة طائرا وكان «قبرة زرع» يأتي بها أحد الباعة من ضواحي مدينة المحمدية ويعرضها للبيع في شهر رمضان، حيث تكون لحومها لتنسيم شربة الحريرة، ثم اشتريت بعد ذلك طيورا من نوع الحسون بنصف درهم للطائر.
ومن ثم كانت الانطلاقة إلى يومنا هدا. مع تقدمي في هذه الولاعة اتجه اهتمامي نحو طيور الكناري في أواسط الثمانينات لما لها من ألوان تبهر العين وسهولة تربيتها وتكاثرها.
بعد ذلك بدأت بتهجين طائر الكناري بطيور من عائلة الشرشوريات مثال حسون، حسون اسمر، نغر، الخضيري، حسون الصنوبر، و الزمير الوردي.
تزامنت هذه المحاولات مع أخرى ناجحة في تربية طيور من أكلات الحشرات مثل طائر البلبل وطيور أخرى. 1/7/2009

  الحلقة 2
لزغل نزار، تونسي يقطن بأكادير
تعلقت بـ«بوربگة» حتى صار حياتي

 

2

أتذكر بأن أخوالي كانوا يملكون طيور الكناري، حينها كان عمري 8 سنوات، علمت أن جدي كان من هواة تربية الطيور المغردة، حيث جلب بعض هذه الطيور من فرنسا في سبعينات القرن الماضي إلى مدينة الصفاقس التونسية التي رأيت فيها النور، وعشت فيها مع أسرتي ردحا من الزمن.
انتبه أخوالي لبداية اهتمامي بهاته الكائنات الجميلة، حيث كنت أقف لمراقبتها بكل حب الصغار، أنذاك أهداني خالي مراد الزواري طائر كناري، فرحت به كثيرا، وأبديت استعدادا كبيرا للإهتمام به، وبعد ذلك اشتريت خمسة أزواج منها حين استأنست بالأمر، كان خالي يعينني على تربيتها، ويعلمني كيفية العناية بها.
مازلت أذكر أن خالي كان يملك طيور الهجين أو «الميستو» لأنه كان خبيرا بالمزاوجة، حقيقة لم أدرك معنى تسمية ذلك النوع من الطيور إلا فيما بعد، لكن ما تأكدت منه هو أن هذا الطائر له قيمة فنية هائلة، نظرا للإهتمام الكبير به من طرف خالي. أحسست بقيمة وجمال الطيور فعلا في تلك الفترة وسني بالكاد يصل إلى 14 سنة ، إذ أنني من مواليد عام 1974.
كانت سنة 1995 سنة مميزة فعلا حين انتقلت للعيش في المغرب، جئت إلى هنا وأنا أحمل معي «الولاعة» التونسية، كان التونسيون مولعين بطائرالحسون «الخلوية»، أي التي تم إمساكها وهي بالغة «مْحمرة» دون تلقينها مقاطع تغريدية. اضافة إلى طائرالكناري العادي، كما أن طيور المالينوا والهارز كانت قليلة مقارنة مع باقي الطيور.
سنة 2000 شدتني «الكوبية» وهي مدرسة في التغريد، فاشتريت طائر حسون من «رشيد لمين» من آسفي وهو مولوع قديم أبا عن جد، لم يدم احتفاظي بالطائر أزيد من 4 أشهر فمات. وبعد ذلك بحثت حتى التقيت عبد الحق زهويلي واشتريت منه طيور حسون وهجين، والذي افادني بمعلومات كثيرة في هذا الميدان.
حادثة قوية مررت بها كادت تودي بحياتي، حين جلبت طائر «ميستو» من اسبانيا، سنة 2004 ، وتركته في منزل والدتي بمدينة أكادير، كان رائعا، أذكر أنه في أحد أيام رمضان ذهبت عند والدتي لأتفقد طائري، وجدته ميتا، فصعقتني المفاجأة، وسقطت مريضا لمدة ثلاثة أيام لا أستطيع الحراك، قدم الطبيب وأخبرني أني أصبت بانهيار عصبي كاد يقتلني، ووصف لي علاجا لأربعة أيام أخرى.
حاليا أملك طائر حسون اطلقت عليه اسم «بوربكة» لأن فيه علامة بيضاء في أسفل عنقه استقدمته من اسبانيا، إنه يجيد تغاريد «مالاگا»، وهي مدرسة قوية في التغريد، «بوربكة» يغرد مقاطع صعبة، وليس فيه عيوبا، علاقتي به رائعة فمنذ سنتين وهو عندي، حدث أن وجدته مريضا، تبدلت أحوالي، فأصبحت شاردا ولم أعد أشتغل بجديتي ونشاطي المعهود. تعلقت بهذا الطائر بجنون حتى إنه لما تعافى فرحت كثيرا وابتهجت كأنه يوم عيد.
قد أقضي يوما كاملا مع طيوري دون ملل، أركب مقاطع التغريد، وأهتم بتغذيتها ونظافتها. أمضي يوميا معدل خمس ساعات معها.
أملك حاليا طائر «ميستو» ينافس «بوربكة» على عرش حبي، حين أراه ولو في ساعة متأخرة من الليل، أخاطبه ب«تبتبيتة» وهي طريقة يستعملها الهواة لمحاكاة صوت الطائر وجلب انتباهه، فيعرف بأني هنا ويستقبلني بتغاريده المميزة والمتنوعة، إنه يدخل الدفء إلى قلبي، ويجعلني أطير معه في عوالم الجمال اللامنتهية.
لم أتصور يوما أي طعم للحياة دون هاته الطيور التي تعلقت بها لدرجة الهيام، أحاورها وأحس كأنها تفهم لغتي وتبادلني الحب عبر تغريداتها. حقا إنه عالم رائع يجعلنا نستمتع في ضيافة مملكة الطيور.
2/7/2009

__________________

الحلقة 3
»الحلاج« من الجديدة فوزي عبد الغني
التغريد مناجاة الوجود وإثبات التميزفيه  التغريد نوع من «الجدبة» الذاتية الفردية في السماع

3

أتذكر سنة 1959، عندما كنت في سنتي الرابعة، في بوركون بالدار البيضاء، كانت هناك مساحات فارغة كثيرة نلعب فيها، وإذا بطيور السنونو تحوم فوقي، صرت أحمل الحجارة وأقذفها بها الى أن أصبت أحدها، حملته الى منزل عمتي التي كنت أعيش معها بدرب بنحمان بالمدينة القديمة ، أخبرتني بأن هذا الطائر «شريف» وأنه زار مكة، وأنه لا يجب إيذاؤه. كان الطائر جريحاً فأخذته إلى مكان آمن ووضعته، أحسست بالذنب تجاه هذا الفعل، وكان ذاك هو مدخلي لعالم الولاعة.
أذكر أني قمت بتربية «السمريس» ،«العصفور»، «القماتشو» ، «سطيلة» أي طائر الحسون. وفيما بعد، انتقلت لعشق الحمام، فتمكنت من تربية عدد هائل من هذا الطائر، حيث وصل عددها عندي لأزيد من 100 زوج منها. عشت ، في البداية ، صراعا كبيرا مع والدي، نظراً للمفهوم الشعبي المتعلق بتربية الحمام، حيث يعتقد أنه «يخلي» الدار. قام أبي ببيع كل حمامي، كنت قد انخرطت في جمعية أصدقاء الطيور ببوشنتوف التي كانت تهتم بالحمام أولا ثم نقلت نشاطها للطيور المغردة بحكم تقليد الإسبان في اهتمامهم.
كانت فترة مهمة في حياتي حين انتقلت لمتابعة دراساتي العليا بفرنسا وألمانيا، كانت دهشتي شديدة حين لاحظت كيف يتعامل الأوربيون مع الحيوانات والطيور. كان حقاً عالماً جديداً بالنسبة لي.
حين عدت الى المغرب، عملت على كسب أزواج من الطيور، اكتشفت أن هناك عالماً يعيش نوعاً من العشوائية من ناحية تسميات منطوق الطائر، أي مقاطع التغريد كـ «التصكصيك» و «تهراس لحجر»، فعلا هذه الكلمات مرتبطة بثقافتنا لكنها محصورة في الأحياء أو الأسواق، ولا ترقى لمستوى العالمية أو الانضباط.
حين كنت صغيراً كنت أمر بباب مراكش، كان هناك محل مشهور لبيع الطيور كان صاحبه إسبانياً، وكان العديد من المغاربة يزورون المحل ويدخلون في نقاشات مع «مول المحل» حول تسميات مقاطع التغريد.
وأذكر أيضا أن اليهود كانوا يعلقون طيور الحسون والطائر الرومي «الكناري»، وكانوا يحاورون الآخرين حول تسميات نفس المقاطع. كانت النقاشات حادة وجميلة رغم بعض الخلافات لكنها لا تتعدى التعلق بمنطق وجمالية الطيور المغردة.
بدأت أدقق في أمور الولاعة، وجدت أن أغلب الرنات يطلق عليها اسم انطلاقاً من صوتها. بدأ تأثير المصطلحات الإسبانية منذ أواسط السبعينات تقريباً، لأن الإسبان انتبهوا لميزة فريدة في الحسون المغربي، خاصة من منطقة تمتد بين أبي الجعد وتادلة، والتي كانت تتميز بكبر حجمها. وهكذا شكل اهتمام الإسبان بالحسون المغربي بداية تلاقحهم مع المغاربة، وبداية تداول المفاهيم الإسبانية على حساب المفاهيم المغربية.
لا أستطيع نسيان طائر «سمريس» الذي كنت أملكه، لقد كان يشكل بالنسبة لي موضع مناجاة وعشق خاص، خاصة حين كان يخرج مقطعاً معينا، كنت أهيم لسماعه وأنسى ما حولي.
في موسم 2004/2003 بدأت كلمة الفلاوطا تسترعي انتباهي، حين سمعت الهواة يتحدثون عن مسابقات لطائر الفلاوطا. حضرت لإحدى المسابقات فاختلطت علي معرفة الفرق بين الفلاوطا والمالينوا نظراً لأن الطائر واحد، ولكن التميز كان في التغريد فقط، وليس في الشكل. عزمت على البحث عن هذه المسألة في التاريخ خصوصا حين تذكرت أني كنت أسمع كلمة فلاوطا مراراً في فترة الستينات، وبالضبط اليهود بالمدينة القديمة في الدار البيضاء. بالنسبة لي، الطائر يعتبر رمزاً لكل ما هو متحرك، وكل ما هو حر وكل ما هو جميل، أما التغريد فليس غناء، لأنه مناجاة الوجود وإثبات التميز في الوجود.
حين أستمع لتغريد الطائر أحس أني أنغمس في عالم من اللذة القصوى، لا أستطيع الخروج منها، لكن إذا خرجت منها بالقوة أحس ألما فظيعاً. فالسماع يعتبر نوعاً من «الجدبة» الذاتية الفردية. لكن الدخول وسط الجماعة لسماع الطائر، أعتبره بمثابة إدراك ما لم أسمعه في انعزالي وخلوتي الفردية مع الطائر.
حدث مرة أني كنت جالساً في غرفتي وحيداً رفقة طائر الفلاوطا الخاص بي، أو ما اعتقدت أنه فلاوطة، حين سمعته يغرد، ناديت على زوجتي وطلبت منها الجلوس والاستماع دون الحديث، حين غرد مقام «الولوال» بما يصطلح عليه «الطلوع والهبوط»، اندهشنا نحن الاثنين والتفتنا الى بعضنا، وبدأنا نبحث في جوانب الغرفة بأعيننا: هل يوجد طائر آخر يغرد في نفس الوقت، ودار في خلدي أنه ربما هناك في الغرفة جني أو شبح غريب يقوم بالتغريد أيضاً. أدركنا آنذاك بأن جمال السماع أسرنا و جعلنا مريدين أوفياء لمنطوق الحقيقة والوجود.
توصلت إلى أن الطائر يستعمل ثلاثة جيوب هوائية، وهو ما يساعده على إخراج ثلاثة أصوات مختلفة في نفس الوقت، كما تأكدت أن الجمال والسحر في السماع كرامة تزرع في قلوب الخاصة.
3/7/2009

الحلقة 4
حسن بن جدي من مدينة سلا
سحرني طائر الحسون فمنحني أبي تأشيرة 

الدخول لمملكة الطيور

44

 

 

كان عهدي أول مرة بهذا العالم سنة 1978 حين كان سني آنذاك 12، ذهبت مع والدي للتبضع، فمررنا بمحل لبيع الطيور، طلبت من والدي شراء طائر حسون، جذبني شكله الجميل وتغاريده الصادحة، فاقتناه لي بـ 10 دراهم، كان طائرا «خلويا» بتغاريد طبيعية. تركناه لدى صاحب المحل إلى أن ننتهي من التسوق. ولما رجعنا وجدناه قد غير الطائر بآخر، وقع خصام بسيط لأني رفضت البديل. الى أن تدخل أحد الزبائن فتمكنت من الحصول على طائري الذي تعرفت عليه على الفور.
أمضى عندي ثلاث سنوات. كنت أفتح له باب القفص في غرفتي فيطير ويعود للقفص، كم كنت سعيدا بهذا الأمر، إلى أن أصبحت أطلقه في سطح المنزل، ويعود إلى القفص، كانت طيور «الجاوش» تطارده فيفر إلي، حدث ذلك في مرتين، وفي الثالثة فر وحلق في السماء مبتعدا، لم أصدق ما جرى ، بكيت بحرارة، ولما علم والدي بنجدي محمد لمرابطي بالخبر اقتنى لي طائر حسون آخر في الحال، كي يخرجني من أزمتي النفسية، لكن هذا الطائر لم يعمر طويلا. ومرة أخرى دخل والدي إلى البيت فوجدني ساهما كئيبا، فاقتنى لي آخر أذكر أنه كان شهر رمضان الذي صادف الصيف، لكن الحسون أيضا مات.
حينها طلبت منه أن يأتيني بطائر قديم في القفص لأن «الحساسين» الحديثة في القفص تموت سريعا. هذه المعلومات استقيتها من إسكافي قرب بيتنا. وفعلا اقتنى لي والدي طائرا قديما فر بعد سنة ونصف.
وفيما بعد صرت أخرج للصيد بطريقة اللصاق و«السمار» وهو نبات يوجد بكثرة في الخلاء، أما اللصاق فكنت أصنعه من مطاط «رضاعة» المواليد، كنا نذيبها رفقة «الرزينة» وهي مادة متواجدة عند العطار، فنخلطهما وينتج عن ذلك لصاق أسود نطلي به السمار. كانت وجهتنا قرب المياه والاعشاب المحيطة بها. وهذه الطريقة كنا نصيد بها طيور الحسون والقماتشو والسمريس والبانسون والعصفور «الخضيري»، كنا نصطاد في منطقة خلاء معروفة باسم «بري بري» حيث كانت توجد عين ماء، وهي قريبة حاليا من سلا الجديدة. كنا نذهب أيضا الى الولجة قريبا من الفخارة، ذهبنا كذلك لمنطقة ببوقنادل تسمى عامر، أو إلى السهول بمنطقة العرجات.
في سن 18 أقلعت عن الصيد الذي مارسته حوالي 3 سنوات حيث توظفت في وزارة البريد سنة 1984. أتذكر أني حين كنت أخرج للصيد كان والدي يبحث عني ويلومني على اتساخ حالتي التي كنت أجد فيها لذة خاصة.
أقلعت عن الولاعة حوالي 6 سنوات الى أن تزوجت واستقللت لوحدي، كان جاري يربي الحمام الزاجل وكنت أستقي منه معلومات عن هذه الطيور، اقتنيت منه زوجين أمضيا عندي 10 سنوات، كنت أملك أنواعا من الحمام من أصل عربي سوري و يمني ، وحتى من فرنسا واسبانيا والبرتغال، الطيور الأوربية كانت غالبا ما تأتيني تائهة مع سرب حمامي.
أقلعت عن تربية الحمام بسبب اللصوص والحجارة التي يقذفها الاطفال. إضافة الى غيابي في مهمات خارج المدينة، جمعت كل الحمام وأهديته الى صديق لي دون أن آخذ منه فلسا واحدا سنة 2000.
أحسست بنقص وفراغ روحي كبير بعد فراقي مع الطيور، فأصبحت أذهب وأجلس مع مربي الطيور المغردة. اقتنيت سنة 2002 «قورع» وهي صغار الحساسين، وهي إعلان عن العودة إلى مملكة الطيور التي ظل قلبي مرتبطا بها رغم كل شيء.
لم أنس طوال حياتي حين كان سني 12 عاما، كنت أجلس في إحدى المقاهي التي كان يجتمع فيها مربو وهواة الطيور المغردة، كنت استمع إليهم وأخزن المعلومات في ذاكرتي. لكن حدث مرة أن وجدتني أتدخل في أحد النقاشات حول إحدى النغمات من تغاريد حسون كنا نستمع إليه، هل «حدادية» أم «ولوالية»، تكلمت بثقة رغم حداثة سني، لكن أحدهم نهرني وهم بطردي، إلا أن رجلا آخر حضر النقاش بأكمله رده ، وأخبر الجميع بأن هذا الطفل مولوع ويفهم في الولاعة، وأنه كان يراقبني منذ فترة واستبشر خيرا لمستقبل «الولاعة».
شهادة اعتززت بها وجعلتني أتعمق في تغاريد «الكوبية» لأنها من أصول مغربية، استعنت بشروحات خبراء في الميدان كزين الدين هريرة من مكناس ومحمد بولبول من العيون، ومحمد لغريسي من طنجة، وعمر لهنا من سلا وعبد الحق زهويلي من البيضاء، غالبا ما كنت أتصل بهم هاتفيا لأني كنت أسمع عنهم منذ مدة طويلة، كانوا مشهورين جدا، الحقيقة لم يبخلوا عني بالمعلومات التي كنت أطلبها.
ساعدتني زوجتي في العناية بحساسيني، وحينما كنت أهدي بعضها الى بعض أصدقائي، دأبت على منحها مبالغ مالية بدعوى أني بعت طائرا معينا، رغم أنها تعلم جيدا بأني لا أبيع طيوري، لأنها بمثابة تأشيرة نحو الراحة والامتلاء النفسي، حاليا يقوم إبني بنفس الدور، وهو ما أفرحني كثيرا.
حلمت بنشر كل ما يتعلق بأمور الولاعة، فكنت أهدي الأطفال الصغار حساسينا لإدخالهم إلى هذا العالم الرائع، كما ساهمت رفقة مجموعة من خبراء الولاعة في ندوات تفصيلية بالعديد من المدن المغربية، تتناول جل جوانب هاته الطيور التي لا يستطيع أحد مقاومة جمال شكلها، ولا نجابة ذاكرتها، وتمنيت لو كنت سفيرا لمملكة الطيور في بلاد العشق.
7/4/2009

الحلقة 5
عشاق في مملكة الطيور :
محمد عزي من القصر الكبير
« طوطو».. الكناري الرشيق وابن العائلة المدلل 
5

 

الحقيقة إن تربية الطيور تجعلنا نستمتع بوقتنا الذي  نقضيه في خدمة و رعاية مملكة الطيور بكل تفاصيلها، وضمنها بالطبع الأوقات التي نقضيها رفقة زملائنا في نفس الهواية، فكل اللقاءات تكون الطيور محور مواضيعها .....التغذية ...الامراض.. التغريد..التحكيم..وغالبا ما لا تخلو هذه المجالس من مشاحنات بسبب اختلاف وجهات النظر وتشبث كل طرف برأيه ، فتارة ترتفع الأصوات وتشتد الانفعالات، وتارة تخبو.... لكن ذلك يعتبر أمرا طبيعيا في عالم مملكة الطيور الخاص، لأن مجالس هواة الطيور تحكمها  (الولاعة) فقط و تختفي فيها كل الفوارق الاجتماعية والاقتصادية والعمرية، فهي تضم كل الشرائح والأطياف ضمنها المتعلم وغير المتعلم ، وهناك المسن والكهل والشاب، وهناك المهني والموظف والعاطل وهناك المجرب المحنك وهناك المبتدئ.
لكن الأجمل في هذه المجالس هي حينما يكون المتحدث يسرد مجريات حادث أو قصة تجربة واقعية في إطار علاقته بالطيور فتجد الكل مشدودا إلى الحديث.وينتظر نهايتها حتى يسرد آخر قصة أخرى على منوالها....قصص تختلف وقائعها في الزمان والمكان تختلط فيها الأفراح والأحزان .
لا تزال ذاكرتي تختزن قصة «طوطو»، الكناري الذي تعلقت به العائلة كلها بعد نجاته من الموت بأعجوبة وأبتهج لذكراه كلما خطر ببالي. إنه حقا نتاج عشق غامر لا يعرف المستحيل.
ذات يوم من شهر فبراير سنة 2000 ، «باضت» إحدى إناث الكناري التي كنت أربيها بيضة واحدة بعد تلقيحها من طرف الذكر ، بطبيعة الحال، كانت البيضة يتيمة فحضنتها الانثى «الضريفة» برعاية فائقة . وبعد ثلاثة عشر يوما  فقست فخرج إلى الوجود فرخ صغير معافى في صحة جيدة فبدأت أمه في إطعامه ...يوما بعد يوم بدأ ينمو ويكبر ...لكن في اليوم الثامن وقعت الكارثة ، توفيت الأم من دون سابق أعراض للمرض أو الوفاة.
صغير، فريد، يتيم في وضعية حرجة ، من دون أم تراعيه. .ما العمل...؟ الجوع والبرد....هل أتركه يواجه مصيره المحتوم؟
لم تكن لدي آنذاك أية أنثى أخرى حاضنة يمكن أن تتبناه وتقوم مقام أمه. إذن ليس هناك حل آخر، فأنا ملاذه الأخير . أخذت الصغير برفق ووضعته بين يدي حتى استعاد حرارته الطبيعية، وبعد ذلك أسرعت في تحضير غذاء لين خاص بالأفراخ وناولته إياه عبر محتقنة طبية .حمدا لله لقد خرج من دائرة الخطر. لكن الخطر الحقيقي الذي سيظل يهدده هو البرد خاصة بالليل .كنت كلما انتهيت من العمل أعود إلى البيت مهرولا فأقوم بإطعامه ثم أضعه في قطعة قماش قطني وأضعه بين رقبتي وكتفي حتى يستدفئ أمام استغراب ودهشة أطفالي وزوجتي من هذه السلوكات الغريبة، وفي الليل أعيده إلى العش واضع إلى جانبه بيضة مسلوقة ساخنة نسبيا ملفوفة في القطن لتعوضه دفء أمه. و.بمرور الأيام كبر طوطو (وهو الاسم الذي أطلقه أبنائي عليه) و اكتمل ريشه ولمعت ألوانه .. أصفر، ذهبي مبقع بالبني، ذكر كناري جميل،رشيق القوام ، لكنه شديد الارتباط بأفراد الأسرة ، لا يريد القفص، مدلل، يفضل الأكل من الأيادي.وعلى المائدة لما نكون مجتمعين يتفحص ويتذوق أي شيء، يحب البقاء على الكتف في المكان الذي كان يستدفئ فيه لما كان فرخا صغيرا.لا يجد حرجا في الانتقال بين الأيادي التي تمتد إليه والتقاط ما يعطى له..
هي ذي قصتي مع طوطو الكناري المدلل الذي استمر برفقتي سنتين وبعدها انتقلت حيازته إلى أحد أصدقائي وهو لايزال على قيد الحياة بعمر يزيد عن ثمان سنوات...وأقوم بإحضاره إلى المنزل بين الفينة والأخرى ، فتشتد فرحة أبنائي به الذين يستعيدون بحضوره صفحات من ذكريات طفولتهم، كأنه فرد من العائلة، بل ربما يشكل لهم ذلك الخيط الرفيع بين المخلوقات، او السفير الحقيقي لمملكة الطيور المغردة لدى بني الانسان، على الاقل لدى ابنائي المتعلقين بعشق مملكة الطيور ..فهل طوطو بدورهيتذكرهم أو بالأحرى يتذكرنا؟ وحده طوطو من يعلم الجواب.
6/7/2009 __

الحلقة6
محمد الغريسي من طنجة
جدي سقاني طعم العشق، وحسون امتحن درجتي


6

 

 

 فتحت عيني سنة 1961 بين تغاريد طائر كناري المالينوا، حيث كان جدي يربي هذا الطائر الجميل، كان جدي شعيب مرابط التمسماني محترفا كبيرا في تربية هذا الطائر بمدينة طنجة. أذكر أني منذ الصغر، كنت في حوالي 7 سنوات، ألح على جدي باسئلة دقيقة تتعلق بالتربية والتغريد، لا زلت أنفض الغبار عن ذاكرتي، كان الشيخ متفهما ويشرح لي كثيرا لأني كنت محبوبا عنده بشكل كبير لا ينافسني في ذلك سوى سفراء مملكة العشق، يذيقني بين الفينة والأخرى حلاوة الانصهار في هذا العالم الخاص، ويسقيني معنى الجمال، اعتقد أني كنت مريدا متعلقا بشيخه للوصول إلى حلاوة الذوق والمعنى في عالم الجمال.
حدث ذات مرة ان اقتربت من قفص للكناري وفتحت الباب، فر الطائر فجأة، أحسست حينها اني ارتكبت جريمة كبرى، ولما علمت بمقدم جدي اختبأت بخزانة الملابس، غضب جدي، ولحسن الحظ لم يبتعد الطائر بعيدا. و بعد محاولات متكررة عاد الى قفصه، وحين ضبطني مختبئا، خفت منه ، ارتجفت واجهشت بالبكاء، لكن الشيخ العارف بمكون مريده الصغير، أعطاني قطعا من حلوى كانت تعجبني كثيرا، وضمني إلى صدره. و«طبطب» على ظهري، كان دفئا غامرا، وراحة لم تكن لتسكن أوصالي لولا رغبتي في ولوج مملكة العشق والطيور.
توفي جدي وشيخي وأنا في سني 11، فقامت جدتي ببيع كل طيوره، بكيت كثيرا لأني تعلقت بتلك الطيور. وبعدها اقتنيت طيور الحسون وقمت بتربيتها، لعلي أتلمس طريقي نحو مملكة الذوق، فيما بعد تعرفت ببعض «الماليع» الاسبان، كنا جيران بنفس المنطقة بحي سيدي البخاري، كان الإسبان يصطادون الطيور المغردة، حيث تعلمت على أيديهم تقنية الصيد.
أذكر أن الإسبان كانوا معروفين آنذاك في حينا بالاهتمام بتربية الحسون، والهجين، والحمام الاصيل، و الماعز الرومي، لأن هذا الحي كان قريبا من الطبيعة، وغابة «عشابة» والمياه الجارية ل«واد اليهود».
تعرفت على قدماء الماليع بالمنطقة كخوان ومحمد اجبيلو، وعبد السلام النكعة و محمد الجانكو وغيرهم من مشاهير المربين بطنجة والمغرب.
بعد ثلاث سنوات على موت جدي، أحسست ببذرة العشق التي تركها جدي في قلبي بدأت تتفتق، كنت في 14 من عمري، حين كنت التقي بالماليع الكبار، كنا نذهب الى الطبيعة رفقة طيور الحسون والهجين. الجلسات رائعة تتخللها كؤوس الشاي، كنا نناقش تغاريد الطيور بما فيها العيوب والمقاطع الايجابية، كانت التغريدات السائدة انذاك تنتمي بمدرسة مالاقا.. كثيرا ما هنأني هؤلاء المربون لآرائي الصائبة، فاتخيل جدي يبتسم رضى عني.
لم أكتف بتربية الطيور المغردة، ففي نفس الوقت كان لدي ارتباط كبيربالحمام الاصيل.
لازلت لم انس احد الحساسين الذي كنت افتخر به، لقد كان نجيبا واستطاع حفظ مقاطع تغريد رائعة، كنت اهتم به كثيرا، حدث أن أخذته إلى سطح المنزل ليأخذ حمام شمس، جلست أراقبه، لكن والدتي نادتني للغذاء، تركته ثم عدت، صعقتني المفاجأة، لقد تعرض لهجوم طائر جارح، لم تصدق عيني ماتراه، لم يبق في طائري سوى الرأس وبعض ريشات وبقعة صغيرة من الدم، تغيرت ملامحي وانهارت قواي، أذكر أني لم أعد كما كنت من قبل، انغلقت على نفسي لأزيد من أسبوعين، صرت هائما على وجهي لا أدري أحيانا أين أنا، حتى أني وجدتني يوما أمشي وسط غابة مجاورة، من أين أتيت ، إلى أين أذهب؟ لا ندري، لم تعد للدنيا طعم بدون طائري. تدهورت حالتي النفسية والصحية، فقررت في لحظات تعقل أن اقتني طائرا أو طيور حساسين اخرى لمحاولة تعويض الطائر الذي نحت في ذاكرتي وخيالي تمثالا لعشق مملكة الطيور.
أسرعت لأقتني سفراء جددا يجعلونني موردا في تلك المملكة الرائعة. ولو على الهامش إذا اقتضى الحال لأنها وبكل بساطة لا تعترف بالمركز أو الهامش أو القوة أو الضعف.
إنها مملكة تفتح ذراعيها لكل من أدى فروض العشق لتمده بقوة الإنتماء والإحساس بالجمال.
7/7/2009

  يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع 

 

 

 

13:18 Écrit par CLUB DES ELEVEURS D'OISEAUX CHANTEURES DE CAGE dans Histoire des passionés des oiseaux au Maroc111 | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook |

Les commentaires sont fermés.