30/07/2009

Histoire des passionés des oiseaux au Maroc113

تاريخ التأريخ لهواية ...عشق....سماع الطائر

Histoire des passionés des oiseaux au Maroc

 الحلقة 13
محمد اليوسفي من فاس
اشتريت أول حسون بأول أجر عمل في صناعة الأحذية


DSC_0319

كان أول عشق لي لطائر الحسون أو ما يسمى عندنا في فاس ب«موقنين»، وهو الإسم الشائع منذ أن كان عمري لا يتجاوز السبع سنين ، أي حوالي سنة 1965 حيث كنت كثير التردد على دكان عمي، كان يعمل خياطا لملابس النساء في حي الصاغة بالمدينة القديمة قرب الديوان، كان عمي هذا شغوفا بالموقنين، كنت اندهش للحديث الذي كان يدور بينه وبين المولعين مثله، وللمصطلحات التي كنت أسمعها وأتمنى فك لغزها.
كنت أحلم في نومي بأنني اشتريت طائرا، أناقش الاخرين، أردد ما سمعته من مصطلحات حتى إذا أصبح الصبح، أجدني أكره من يوقظني لأني لم أكن أحب أن يفارق مخيلتي هذا الحلم بالانتماء لمملكة الطيور الساحرة، ولأن الوصول إلى الواقع واقتناء طائر آنذاك لم يكن بالأمر السهل، حاولت مرارا جعل الحلم حقيقة، لكن الوضعية المادية لا تسمح لي بذلك، اضافة إلى الفرق بين نظرة أبي المخالفة لعمي بخصوص تربية الطيور في أقفاص.
بعد حصولي على الشهاد ة الابتدائية سنة 1970، ذهبت لأساعد خالي أثناء العطلة الصيفية في صناعة الأحذية، وكان أول أجر تلقيته في أسبوعي الأول، أذكر أنه كان يوم خميس، بت أحلم به إلى أن أشرقت شمس تلك الجمعة في أواخر شهر يونيو، ساعات شوق وحنين لنسيم مملكة الطيور دبت في أوصالي، لحظات لن أنساها، توجهت إلى سوق الطيور الذي كان في «باب عجيبة» داخل السور قرب السقاية ، لا خارج السور كما هو عليه الحال اليوم، بعدما تم ترحيل السوق إلى العرصة قرب «الدرب العامر» ثم أعيد إلى باب عجيبة، اشتريت أول طائر لي بعشرة دراهم وتركته عند أحد الأصدقاء، حاولت إقناع أسرتي لأجلبه إلى المنزل فكان القبول بشرط ألا يتعدى تواجده العطلة الصيفية، لكن الطائر مات قبل انتهاء هذه العطلة. فازداد شوقي للحصول على طائر آخر، وليتأجل حلمي إلى بداية الثمانينات.
حين أتممت مدة التدريب في عملي سنة 1981، التحقت بإحدى الوظائف، لقد صرت مؤهلا لاقتناء الطائر، كان طائر «موقنين»، تغريده «الحسنية» يسحر الأسماع، ويأخذ العاشق في جولة دافئة إلى قلب مملكة الطيور، اشتريته بالثمن الذي طلبه صاحبه، وكانت أول تجربة لي في تلقين «القورع»، وهي صغار الحساسين، التغاريد من الطائر، وفي الليل نذهب إلى جنان السبيل في موسم توفر التوت، نصطحب فراخنا لتزداد حفظا وتلقينا، رغم أن ظروف عملي كان يصعب فيها التوفيق بينها وبين تربية الطائر، كنت أبذل قصارى جهدي لأوفق بين العمل و«الولاعة» ولأظل في حضرة العشق والجنون.
حدث يوما أن كنت متجها للعمل في مدينة غير تلك التي أعمل بها حيث أن ظروف عملي تحتم علي الإنتقال من مدينة إلى أخرى في أوقات متقاربة، ركبت القطار، حين أخذت مكاني، تفحصت أمتعتي، كان بينها قفص طائر الهجين ، حقيقة لم أدر كيف حصل ذلك، خرج الطائر من القفص، رفرف بجناحيه، بدأت أركض وراءه في الممر داخل العربة، وإذا بأحد المسافرين التقطه بطريقة خاطئة، ضاغطا على جسده النحيف، دخل الهجين «الميستو» في غيبوبة، وضعته داخل القفص، وبدأت أرشه بالماء، استعاد شيئا من وعيه، لم تفارقه عيني طوال المسافة المتبقية، أحسست بدفء غريب حين رأيته بدأ يستعيد حيويته، لكنه لم يمض اكثر من 3 أشهر، بعد الحادثة، ليفارق الحياة بعدها. حزنت عليه كثيرا خاصة وأنه كان مخزن ذكريات بالنسبة لي، كما أنه كان النافذة الوردية التي كنت أطل منها على عالم مملكة الطيور الخاص، لكنها ليست نهاية العالم، فقد واصلت الاستمتاع بعدها وأحسست أن الانتماء لمملكة السحر والجمال لايقصيه موت طائر أو حزن عاشق.

15/7/2009

الحلقة 14
عبد الالاه الشوفاني من مدينة سلا
.. اصطادني حسون وأدخلني كناري إلى مملكة العشق

 


24

اقتحمت مملكة الطيور في منتصف ستينيات القرن الماضي مدفوعا بشحنات من رفيق الطفولة والدراسة في آن واحد حدث أن استضافني يومها في بيته ونحن عائدون من المدرسة ضيافة خفيفة خالية من كل المراسيم والطقوس، كأس شاي وكسرة خبز مدهونة بقليل من الزبد البلدي، امتد بصري إلى أقفاص بداخلها طيور استهوتني ألوانها القزحية، استفسرته عن إسم هذه الطيور الجميلة، أجابني منتشيا ، إنه الموقنين يا أخي، فطلبت منه أن يبيعني واحدا، تغيرت ملامحه، وأقنعني أنه لا يبيع طيوره، وهي ليست موضع مزايدات .
أدركت أن حب الطائر يسكن دواخل صديقي، وأحسست بمملكة الطير تناديني لأرتشف من عشقها.
وعدني صديقي بمرافقته في خرجة لصيد الحسون لأتمكن من الحصول على قسط من الغنيمة، علمت من خلال يديه أنه صياد محترف. وفعلا، رافقته وأنا لا أعرف من تقنيات الصيد إلا «التبتبيت» الذي لقنني إياه. كانت وسائل الصيد بدائية «العلك»، «السمار»، «الرزينة».. لم نلو على شيء فعدنا خاليي الوفاض إلا من أثار التعب وفراغ البطن .
أحببت الصيد، فكنت أفتش عن قعور بعض الأحذية ، عن رضاعات الأطفال المهملة، كان اهتمامي منصبا على ركام النفايات آملا في الحصول على المواد الأولية. كما عانيت من أثار الحروق والروائح المنبعثة من الخلطة التي كنت اطبخها في علب الطماطم.
ولما كان الصيد مخيبا للآمال اتجهت نحو باعة الطيور من شيوخ فطاحل كنت أخشى حتى الدنو منهم لاستفسارهم عن ثمن الحسون، الذي كان موجودا بغزارة في تلك الفترة، عكس وقتنا الحاضر الذي أصبح الحسون فيه عملة نادرة.
كنت مدمنا على اقتناء الطيور من عند المرحوم بكرم الله «الشريف»، كان معروفا لدى الهواة والمربين بمزاجه الحاد، كنت اقتني منه الطائر بريالات معدودات، وكنت أستجمع قواي لأسأله هل ذكر أم.... لم أكد أكمل سؤالي حتى يجحظ بعينيه ويقول لي «سير لداركم راه ذكر.» لم أكن أميز حينها بين الذكر والأنثى.
تطورت علاقتي ب«الشريف» فصرت أزوره بالبيت لأنه أحد ساكنة حينا، فيطلعني على ذخائره من الحسون.
بدأت في تربية أصناف أخرى مختلفة الأشكال والألوان وحتى الأحجام، العصفور، الحداد، الولوال ، طائر السنغال، السمريس.. إلى أن انقطعت عن تربيتها بسبب الدراسة الجامعية، ظل الحنين لهذا العالم يراودني إلى حين حصولي على الإجازة، وعلى فرصة التجنيد في إطار الخدمة المدنية أواخر سنة 1976، حينها عاودت الكرة في اقتناء الطيور، إلى أواخر الثمانينات، حيث ربيت أول زوج من الكناري البلدي، أهداني إياه ابن أخ لي وهو من هواة تربية الطيور، كان «زوج كرغلي اللون» ظل إلى يومها راسخا في مخيلتي، شكل متميز، حجم كبير، كانت هذه أولى محاولاتي في تفريخ الكناري ونجحت التجربة. أسرتني الألوان الجميلة لفراخ الكناري التي جعتني اقتحم مملكة الطيور دون استئذان.
كان يزورني بين الفينة والأخرى بعض أصدقائي من مربي الطيور، كانوا كلما اقتربوا من المنزل يسمعون تغاريد الطيور الصداحة، وكانوا يمازحونني بأني أتوفر على «جوقة الخمسة والخمسين» .
كنت أتردد باستمرار على عبد الفتاح لعبيبي وهو صديق عزيز من رموز تربية طائر الكناري بمدينة سلا، كان يحترمني كثيرا لدرجة أنه لم يكن يستطيع نصحي باستبدال صنف الكناري البلدي بصنف المالينوا، لكن أخاه كان بائع الطيور هو من كانت له الشجاعة لحثي على ذلك، ألح علي كثيرا إلى أن وقعت في الشباك.
أسلمت نفسي لهذا الصنف الذي أحببته قبل أن أراه،  حينها سلمت طيوري كلها أزواجا وفراخا لابن أخي، الذي أهداني أول زوج للكناري، فأهديته أضعافا مضاعفة، واقتنيت زوجين من كناري المالينوا من مربين محترفين مشهود لهم بالكفاءة والخبرة، كانت تربية كناري المالينوا رغم صعوبة البداية، انغماسا حقيقيا في سحر مملكة الطيور، وولوج لأعماق العشق والجمال.
استفذت من مجالسة بعض شيوخ المدينة الذين أفادوني بالشيء الكثير، حول عوالم السماع، ومازلت أغوص في دواخل هذا الطائر الذي أحببته حتى النخاع، بعد الإحالة على التقاعد النسبي خصصت لهاته الهواية جل أوقاتي، لم أحس يوما بالملل، بل أصبح اهتمامي منصبا على هذا العالم الخاص في مملكة الحسن والطيور التي تهذب النفس وتعلم كيفية التجاوب مع الطيور والإطلاع على أحوالها بمجرد الملاحظة الدقيقة ... لدرجة أن الطائر يمرر لك خطابا ورسائل تستوجب توفرك على شفرات لحل ألغازها وتحليل رموزها.
16/7/2009

__________________

الحلقة 15
محمد بنزينة من المحمدية
عشقت البيئة ، وأمريكا فتحت لي خريطة مملكة الطيور

كان الأطفال أقراني في فترة الصغر يربون طيور الحسون في أقفاص، باعتبار تواجدنا بمنطقة تحيط بها المساحات الخضراء، أذكر أنه في أواسط الستينات أعجبت بهذا الطائر، لونه المزركش اللامع، تغريداته التي تثير فيك فضول التماس سحر عالم غامض ودافئ، اقتنيت واحدا واعتنيت به حسب ما أعرف من طرق العناية البسيطة، كنت عديم التجربة، وحين كنت أقع في إشكال معين، كنت أسأل أصدقائي من أبناء الحي الذي أقطن به، كان «الشانطي الجديد» أكبر حي سكني بالمحمدية آنذاك، وكانت تربية الطيور والاهتمام بها شيء عاد لاندماجنا مع الطبيعة وانصهارنا في محيطها البيئي، أنواع الطيور المغردة تستقر بالمنطقة وأعداد من الطيور المهاجرة تعتمد على تنوع المنطقة الرطبة والخصبة للاستقرار مرحليا أو للتزود قبل الرحيل صوب وجهة أخرى، صرت بعد ذلك أذهب للصيد كتقليد كان منتشرا آنذاك، رفقة الاطفال في سني ، أواخر الستينات عن عمر 11 سنة، باعتباري من مواليد 1957، استعملنا جميع الوسائل التي نعرفها للإستمتاع بصيد الطيور.
اعتبر حياتي في «الولاعة» أو في مغازلة مملكة الطيور، مقسمة الى ثلاثة أجزاء زمنية. أولاها كانت منذ الصغر إلى حدود 1975، وهي السنة التي التحقت فيها بالمدرسة العسكرية، حيث استحال علي متابعة هواية تربية الطيور. أثناء دراستي وبمناسبة نهاية الأسبوع حين كنت أتوجه من الدار البيضاء صوب المحمدية، كانت الطريق المفضية إلى محطة القطار الميناء بالدار البيضاء لابد لي فيها من المرور عبر المدينة القديمة، في «باب مراكش» تصطف مجموعة من التجار والمهنيين. وكانت محلات لبيع الطيور ومستلزماتها تثير اهتمامي أكثر، كنت أمضي أوقاتا مهمة أراقب الطيور والأدوية، وهو ما كان يشدني ويزيد شوقي إلى مملكة الطيور.
بعد إتمام دراستي سنة 1978 توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لقضاء فترة تدريبية هناك دامت سنتين، كان المسؤولون عن قاعدة «فورتلي» العسكرية بولاية فيرجينيا التي نتدرب فيها، يمكنوننا من زيارات لبعض المعارض، ضمنها معرض «ميوزيم سانتر» وهو متحف خاص بالحيوان. شدتني المعلومات المستفيضة عن الحيوانات المعروضة هناك، وضمنها الطيور المغردة. كان معرضا غنيا بمعلومات موسوعية، لن أنسى تفاصيل نشأة الطيور وسلالاتها، كأني أتصفح خارطة مملكة الطيور وتاريخها الساحر.
عدت من أمريكا في أوائل 1981، جددت العزم على طرق باب مملكة الطيور، حدث بعد شهور من مجيئي والمواظبة على الاستمتاع بصيد الطيور من مراعاة التوازن الطبيعي، أن كانت زوجتي حامل، جاءها المخاض فأسرع إلي مرسول لأخذها إلى المستشفى، لكني لم أنتبه، فقد كنت منغمسا في عالم السحر، استفحل أمرها، وأصبحت في وضع حرج للغاية، فقدم إلي والدها، وأخربني بأن زوجتي قد تموت إذا لم يتم إسعافها بسرعة، آنذاك ذهبت إليها وأخذتها للمستشفى حيث وضعت «فوزية» الفتاة البكر لدي.
استمر تعلقي بالبيئة والطبيعة والطيور المغردة إلى حدود سنة 2006 حيث بدأت أسمع أحاديث حول مصطلح «الكوبية» ، تملكتني رغبة في سبر هذا الغموض، لم أجد من يشرح لي معنى هذا المصطلح، بحثت كثيرا، فعلمت بأنه نوع من التغريد له قوانينه، وأسسه ومميزاته، وجدت عددا من الماليع بالدار البيضاء على الخصوص أزالوا اللبس الحاصل في معلوماتي خاصة خالد مراد، كانت تلك أولى الخطوات الحقيقية التي فتحت لي باب مملكة الطيور.
وجدتني وأجدني مشدودا إلى الطيور وعلاقتها بالجانب البيئي خاصة عند لقائي مع الباحث صلاح الدين اخبيب، وهو ما اعتبرته «ولاعة» حقيقية، لا ترتكز على تغريدات الطائر فقط، بل تعتمد في سحرها وجمالها على الطائر وعلاقته بالبيئة. باعتبار الجانب البيئي يتطلب التجديد والانشطة المتنوعة. أعتقد أني مغرم بالطبيعة والبيئة والطيور، وهي مقامات في العشق والتماهي والحلول ذات دفء غريب.
17/7/2009

الحلقة 16
يونس حاتمي من مدينة سلا
شيوخ الولاعة أخذوني إلى عالم السحر والجمال

أعتقد أني من محبي الطيور المغردة كباقي المغاربة، باعتباري من مواليد 1970 بمدينة الرباط، فقد كانت بداية (الولاعة) بهذا الكائن النبيل مع طائر الحسون، والغريب في الأمر أن السبب في اهتمامي بالطيور فترة الثمانينيات هو نفس الشخص الذي يرافقني الدرب حاليا إبراهيم لحمراوي، وهو شيخ من شيوخ مدينة سلا له أكثر من ربع قرن من (الولاعة) كان الشيخ إبراهيم من أصدقاء والدي و كانت تجمعهم (ولاعة) أخرى و هي لعب الورق ( البيع و الشراء ) وجرت العادة بين أصدقائه أن يجتمعوا كل يوم سبت في منزل أحدهم للعب الورق , و من حسن الصدف أنهم جميعا كانوا من محبي الطيور و مولعون بها و اذكر من بينهم زيادة على با إبراهيم , الحاج اليماني و المرحوم با الجيلالي الخياط...
في سنة 1981 و بمناسبة نيلي الشهادة الابتدائية اصطحبني والدي بمعية أصدقائه إلى منطقة تسمى دار الكداري بسيدي يحيى الغرب كانت بالنسبة لوالدي (نزاهة) من أجل التمتع بالطبيعة و لعب الورق صحبة أصدقائه في حين كان الغرض من (النزاهة) بالنسبة للآخرين هو صيد طائر الحسون و هنا بدأت قصتي مع العالم الأورنيطولوجي حيث حصلت على خمس طيور من الحسون كنصيبي لذلك اليوم .
خلال اصطياد هذا النوع من الطيور لاحظت الفرق بين صيد الأيام الخوالي و بين الإبادة التي يعيشها هذا الطائر العزيز على قلوبنات في وقتنا الراهن . لان في الماضي كان شيوخنا لا يحتفظون بأنثى الطيور المصطادة ,تأما الذكور فكانوا يحررونها إذا ما كان عليها أثر إطعام صغارها وكان الهدف من الصيد الفراخ الصغيرة ذكورا لا غير .
خلال عودتنا منحني المرحوم با الجيلالي أول قفص خشبي لأضع فيه طيوري و هنا بدأ المشوار تلما يزيد عن عشر سنوات ...بعدها أنستني الدراسة و العمل... الطيور و عالمها...أحسست أني عضو في مملكة العشق و الطيور.
في سنة 1993 و أنا أتجول بمدينة سلا أثار إعجابي طائر كناري أصفر اللون «عادي» اقتنيته من صاحبه كان ذلك الطائر يفكرني في صباي و كنت أرى فيه يونس الطفل... في سنة 2001 تزوجت و خلال تجوالي و زوجتي راقها قفص دائري لونه مذهب فاقتنيته لها ووضعت به زوج من نوع موانو، بتصرفها هذا اذكت في قلبي روح «الولاعة» من جديد وانخرطت في العالم الساحر، فاقتنيت بعدها المزيد من الأزواج من نوع الكناري العادي و عملت على تناسلها ... في سنة 2007 تعرفت على بعض الأصدقاء لهم خبرة وافرة في عالم الطيور كالسيد إبراهيم لحمراوي،
المرحوم الشرقاوي , لشكر ابراهيم , مرشود من البيضاء , السباعي أحمد , السيد تبناني , الحاج التاقي و الحاج لعبودي...هؤلاء جميعا كان لهم الفضل في دخولي عالم «الولاعة» من بابه الواسع ,ومن خلال تجربتي في هذا المجال حاولت أن أكون مواطنا فاعلا في مملكة الطيور، حيث انتقلت من الاهتمام بطائر الكناري العادي إلى كناري بمواصفات خاصة قادر على أداء مقاطع تغريد من نوع خاص يتم تلقينه لاجتياز مباريات في التغريد يتم على إثرها تنقيط المقاطع من طرف حكام خاصون بهذا النوع من الطيور.18/7/2009

 

الحلقة 17:
محمد الريساني ابن سالم من مدينة مراكش
فتحت عيني في رحاب مملكة الطيور وارتشفت أبجديتها بالوراثة
ولدت بحي رياض الزيتون القديم بدرب الناقوس في مدينة مراكش، كان عشق الطيور والانغماس في عالمها إرث عائلي، فقد كان أبي يربي طيور الكناري منذ سنة 1950، أي قبل ولادتي بست سنوات، سبق وحكى لي أنه كان يقطن مع عمه في حي كليز الذي ترعرع فيه وشرب فيه ماء العشق وارتشف منه معنى الحياة.
استمر السحر الموروث معنا، وحافظ عليه أبي حينما انتقلنا إلى حي الحسني كاسطور سنة 1966، كان عمري آنذاك لايتجاوز 10سنين، ما زلت أتذكر لحظات لا تمحى من ذاكرة صبي مراكشي أصيل، لقد كان أحد الباعة المتجولين يطوف في الأحياء، يضع صندوقا فوق دراجته، كان الصندوق مغطى بشباك تصطف تحتها مجموعة من طيور الحسون، اشتريت منه طائرا لا أعرف هل هو ذكر أم أنثى، أذكر أني دفعت فيه عشرون فرنكا، دخلت إلى منزلنا، ابتسم أبي ورحب بي في مملكة الطيور، وأعطاني قفصا لأضع فيه طائري.
ازداد عشقي لطائر الحسون، وصرت أبحث عن تفاصيل العناية به، تغذيته، تطبيبه، تنظيف القفص، وذلك من خلال احتكاكي أيضا مع الأصدقاء في الحي الذين لهم نفس الاهتمامات في تربية الطيور والسباحة في فضاءات «عرصاتها» و«واحاتها» الساحرة، كان عددهم مهما، تقاسمنا تفاصيل العشق وذوق الجمال من خلال حب هذا الطائر الأنيق الذي يرجع له الفضل الأول والكبير في معرفة ولقاء وصداقة الكثير من العشاق في مدينة مراكش التي يفوح منها عبق التاريخ قويا، كما ينبعث منها غموض الأساطير القديمة، اضافة إلى نكهة عشق الطيور التي تسكن في قلوب العديد من أبناء المدينة، الوردة الحمراء، بمعالمها المتميزة وخصوصيات سكانها المرحة، وأيضا بقوة وشهرة طيورها، خاصة طائر الحسون المتميز، والذي تعد منطقة مراكش والضواحي من أحسن «المراكد» أو «الأوكار» الخاصة به، طائر الحسون هذا طار بي عبر أجنحته المزركشة في مملكة الطيور، وجعلني أمارس تربيته بجنون.
عملت على البحث في لغة الطير، تفقهت قليلا، وعلمت من خلال مقاطعه التغريدية، بأن مستواه اللغوي مستنبط من مجموعة من التغاريد المتنوعة المأخوذة من العديد من الطيور الموجودة في موطننا مثلا كالمقاطع «الحدادية» و«العصفورية» و«البوحية» و«الحسنية» ولا ننسى كلمة ال«باجباطي» التي تسري في عشقي لهذا الطائر الجميل الذي سحرني منذ صغري. وبحكم ارتباطي به والتدقيق في معالمه الشكلية، والغوص في ثناياه الروحية من خلال تغاريده، والاجتماعية باعتبار نفسيته وتزاوجه، فكان لا بد من بسط هذا العلم للمغرمين به مثلي وللمهتمين والمبتدئين على السواء، من خلال محاضرات تتناول كل جوانب تربيته والعناية به وتزاوجه.
مازال أبي وشيخي، النبراس الأول نحو مملكة السحر محتفظا بعشقه لطائر الكناري الذي كان هو سبب عشقي الأول للطيور المغردة.
أقول وبكل اعتزاز وافتخار:« لقد كان ميلادي داخل مملكة الطيور التي فتحت عيني عليها وعلى روابيها وتضاريسها الرائعة من خلال أبي وشيوخي...»

7/20/2009

 

 

 

 

  الحلقة18
الحكم عبد الجليل هاشمي
مازال القفص الذي كان يعيش فيه «الحسون الجبار» فارغا منذ أن مات قبل 5 سنوات


 

كانت بدايتي بين العائلة بمدينة تطوان، كنت أعشق الكناري إلى حد الجنون، تجاوزت سنة 1975، كنت آنذاك في سن 22 حين أصبحت لي مملكتي الخاصة حيث استقللت بمسكني، أحسست بالانطلاق والحرية أكثر من أي وقت مضى، سأنغمس في عشقي لمملكة الطيور دون أن يعترضني أحد، ذهبت إلى مدينة سبتة المحتلة، اشتريت 4 طيور كناري إسبانية من فصيلة «تمبرادو».
كانت بدايتي مع تغاريد «الكوبية» غريبة جدا، فبعد شراء الطيور الأربعة كنت أعلق كل واحد منها في نافذة من النوافذ الأربع ببيتي، المطلة على أحد الشوارع بمدينة تطوان. وذات يوم حين أتممت عملي، توجهت إلى المنزل، وجدت رجلا لم أقابله من قبل. كان يصرخ وينادي بأعلى صوته ويسأل عن صاحب هذه الطيور. كان الرجل غاضبا جدا. أجبته بأني صاحب المنزل، وأن الطيور في ملكي، فأمرني بأن أزيل تلك الطيور من هناك، رفضت في بادئ الامر. إلا أن الجيران تدخلوا وأوضحوا لي بأنه يقوم بتحفيظ الطيور كالحسون والهجين مقاطع تغريد خاصة، وبأن تغاريد عصافيري قد أفسدت ما يقوم به الرجل الشيخ، لم أكن أعرف من يكون هذا الذي فقد صوابه حيال هذا الموضوع، لكني علمت فيما بعد أنه أحد «الماليع» المشهورين بالمغرب، كان عبد القادر الغماض من أهم رجالات وعشاق مملكة الطيور، والذي أصبح فيما بعد من أعز أصدقائي.
كانت تلك الحادثة مفصلا تاريخيا بالنسبة لي خاصة عندما علمت أنه قد فقد أزيد من 40 طائرا بسببي، وذهب مجهود سنة كاملة سدى، حقا لم تمت العصافير، لكنها بحفظها لتغاريد طيوري، لم تعد ذات قيمة تذكر. فكرت كثيرا في الأمر، حاولت أن أعرف ميزة «الكوبية» وما الذي يميزها عن التغاريد العادية، بحثت كثيرا إلى أن اهتديت إلى شراء «الريفولي» القادم من سبتة المحتلة، كانت آنذاك تباع ب 60 إلى 70 درهما في نهاية السبعينات، بدأت أنصت للطيور جيدا، فاكتشفت عالما آخر لم يكن يخطر ببالي، كانت الكوبية رائعة جدا وأدخلتني إلى عالم السحر والجمال بمملكة الطيور الرائعة.
كان إتقاني للغة الاسبانية مهما جدا، تمكنت من الإطلاع على كتب التحكيم الاسبانية، وأسماء مقاطع التغاريد، ك«بلي. بلي... تشيبلي تشيبلي ... سطابلي سطابلي» وغيرها... كان الاسبان يدونون كل شيء يتعلق بالتغاريد وتنقيطها وتحكيمها، أحسست بنهم كبير ورغبة عارمة في الغوص في هذا العالم.
سنة 1987 انتقلت للعمل بمدينة الدار البيضاء، لحسن حظي التقيت عادل عبد القادر ، وهو أحد شيوخ الولاعة بالمغرب، أخذني إلى مقهى «تاجاجت» التي يجتمع فيها جل ماليع الدار البيضاء، لم تكن المقهى بالنسبة لي مكانا عاديا، بل إنها مدرسة تأوي عمالقة الولاعة بالمغرب. كانت قطعة كبيرة من مملكة الطيور بالمغرب.
أذكر أني اجتهدت كثيرا في تعلم مبادئ التحكيم. حيث اتيحت لي أول فرصة سنة 1994 وبعدها استمر مشوار التحكيم إلى الآن حيث حكمت أزيد من 30 مباراة، في مختلف المدن كالدار البيضاء، طنجة، الجديدة، آسفي وغيرها من المدن المغربية.
كان جلال عبد الغني استاذي الذي أدخلني بقوة لمملكة الطيور، تعلمت على يده مجموعة من تفاصيل عالم العشق هذا.
ذات يوم سمع جلال بأني أبحث عن صغير «هجين» لألقنه تغاريد الكوبية فباعني أحدها، لقنته ما لدي، وبعد مرور 20 يوما زارني جلال، وسمع كلاما جعله يرفض الدخول إلى منزلي، وحين ألححت عليه لامني على أنني جلبت طائرا من تطوان ولم اطلعه عليه، ابتسمت ورغبت في أن يكتشف الأمر. دخل، جلبت له الطائر، كان الهجين مازال صغيرا جدا، ولم يحمر بعد، فذهب إلى المقهى وأخبر الماليع بأن مولوعا كبيرا قدم من الشمال لمنافستهم في مملكة الطيور.
حدث مرة أخرى أن جلبت حوالي 20 طائرا من صغار الحسون سنة 1996 ، كلما زارني صديق أهديه طائرا، بقي عندي واحد، لم يأخذه مني أي زائر، اقفلت عليه في علبة خاصة، وصرت ألقنه تغاريد «الكوبية»، كان الطائر عجيبا، وفاجأ الجميع، لقبه الماليع فيما بعد ب «طائر الشمالي» لم يسبق لهذا الطائر العجيب أن انهزم في مسابقة دخلها حيث لم ينزل عن الرتبة الأولى أوالثانية لدرجة أن عددا من المتسابقين كانوا يرفضون خوض مسابقة يشارك فيها «طائر الشمالي».
حصل طائري على أزيد من 80 جائزة أمضى عندي 9 سنوات ثم مات سنة 2005 ، مازال القفص الذي كان يعيش فيه فارغا، لم أستطع أن أسكنه طائرا آخر، إكراما للطائر الجبار الذي عاش فيه، حقا لقد فقدت مملكة الطيور مصباحا منيرا وساحرا كبيرا.

7/21/2009

 

 

 

 

 الحلقة19

 

 

جلال عبد الغني من الدار البيضاء

 

2500 درهم و«ميستو» بنفس القيمة وبذلة رياضية مقابل طائر حسون

ولدت بدرب البلدية التابعة لدرب السلطان. قرب مقهي «الوطن» سنة 56، دخلت الى عالم «الولاعة» الخاص حوالي بداية السبعينات، أذكر أنه كان سني آنذاك 15 سنة حين انتقلت وأسرتي إلى درب «المتر» قرب حديقة لارميطاج، حيث كانت الطبيعة غنية بالطيور، الماء، النباتات، كانت قطعة من مملكة الطيور الطبيعية التي تغري بزيارة هذا السحر الغامض. التقيت بأصدقاءمن الحي كعبد المجيد «تيكرِّيوْ» واحمد رضا، جمعنا حب الطيور فصرنا نخرج للصيد، نستعمل الفخاخ للطيور «الديدانية» أ التي تقتات على الديدان ك «حمرة الصدر» و «حمرة الراس» و «بومقيسات»، أما الحسون فكنا نصطادها ب«العلك» وهي مادة كنا نصنعها بطبخ بعض المواد الأخرى، وغالبا ما تترك أثارا في اليد كوشم أفتخر به في ذراعي.
لازلت أتذكر بدايتي الحقيقية مع «الكوبية» حيث كان صديقي «تيكرِّيوْ» يذهب عند أحد الماليع القدامى، وهو الادريسي مولاي العربي بدرب بنجدية، يمده بالأقفاص بحكم انه صانع أقفاص ممتاز، وفي المقابل يأخذ «تيكرِّيوْ» طيور الحسون التي تجيد تغريدات «الكوبية»، أعجبت بتغاريد «الكوبية» المتوازنة والساحرة، فاقتنيت منه طائر حسون سحرني بنواقيسه في أول لقاء استمعت اليه، اشتريتيه منه وأطلقنا عليه اسم «بو النويقسات» واتبعته طيورر أخرى، لم أحس بنفسي إلا وأنا منغمس في لذة عشق مملكة الطيور الرائعة، لكن رغم ذلك فالدخول الفعلي إلى حصن المملكة الوردي يتطلب تضحيات خاصة.
دخلت سوق الشغل سنة 1975 وأول أجر لي تقاضيته توجهت به إلى مدينة تطوان رفقة أحد الماليع «الشرقاوي بوشنتوف» اشتريت حسونا أعمى من منطقة الملاح بتطوان.
تعمقت كثيرا في «الولاعة» حين تعرفت على مصطفى الحاج الوادي، وهو أول من استعمل «شريط الكاسيط» لتلقين الحساسين تغاريد «الكوبية» عوض «الباندا» حيث أخذت عنه طريقة تلقين الصور.
التقيت بالإسباني «انطوان» الذي ولد بالمعاريف، كان أبوه «رودريكيز» قد فضل الاستقرار بالمغرب، انطوان هذا أيضا محب لتربية الطيور المغردة وعاشق لمملكة التغريد والجمال، قررنا التوجه إلى اسبانيا لحضور إحدى المسابقات، ومتابعة تغاريد «الكوبية» الإسبانية، اعجبت بالأجواء التنظيمية هناك، حكمة وصرامة في كل شيء إنهم أناس يعطون للأشياء قيمتها الحقيقية. اشتريت طائر حسون من هناك، جعلته أستاذا تتلمذ عليه طائران فصار احدهما من اشهر الطيور بالمغرب في بداية التسعينات كان معروفا لدى الماليع باسم «النمرة 10»
أغرب ما أثار جدلا لدى الماليع إحدى القصص التي حدثت معي، اعتبرتها شيئا عاديا في التفاني لسحر وعشق وجنون مملكة الطيور العجيبة، ففي أواخر التسعينات سمعت بأن أحد «المواليع» بالدارالبيضاء، «حسن بودا» يملك طائرا «جبارا»، طائر أستاذ في التغاريد، توجهت إلى الحي المحمدي حيث يقطن، استمعت إلى الطائر في منزله، أحسست بأن هذا الطائر لي، سرت تغاريده في دمي فأقسمت أني لن أخرج من بيته حتى اصطحب الطائر معي مهما كلفني ذلك، لقد تلقيت أمرا من رسول مملكة العشق بدواخلي أني يجب أن أشتري هذا الساحر«الجبار». رغم أن «بودا» كان يعرفني جيدا إلا أنه طلب مني طائر «هجين» كان عندي، حددنا ثمنه في 2500 درهم اضافة إلى 2500 درهم أخرى نقدا، واشترط علي مده أيضا، ببذلتي الرياضية التي ارتديتها «سيرفيت اديداس» سبق واشتريتها من الشمال ب 400 درهم. وافقت على الفوز، كيف لا وأنا صرت هائما لا أرى أمامي سوى ذاك «الحسون الأمير»، سلمته النقود، وطائر الهجين «الميستو»، وقدم معي إلى منزلي، لم يذهب إلا والبذلة الرياضية في يده. فرحت كثيرا بهذا الطائر الذي احسست باقتنائه أني امير في مملكة الطيور، لأني أمتلك فعلا طائرا لا يشق له غبار.
لم تمض على نشوتي باقتناء الطائر سوى ثلاثة أيام، لم اتمتع جيدا بتغريداته، في اليوم الرابع، استيقظت في الصباح، بادرته ب «التبتبيت» وهو تقليد لمقطع صغير تغريدي، لم يجبني كما كان يفعل، اندهشت، قصدت القفص بسرعة، فوجدته ملقى على أرضية القفص، وقد فارق الحياة. أذكر أن حركتي شلت أزيد من ساعة أمام القفص الكئيب، لم اصدق ماذا حصل، الماء متوفر، الأكل متوفر، كانت كل الظروف متوفرة له ليعيش لكن ماذا حصل، وجده الطائر يعرف كيف مات، استسغت الأمر فيما بعد وآمنت بقانون مملكة الطيور، وبطبيعة الحياة.
توجهت يوما عند عادل عبد القادر، وهو ايضا أحد الماليع سمعت عنده «طلوق» في شريط كاسيط وهو «بسيا... بسيا... بسيا...» كان هذا المقطع من أصل «بوحي» لكن سحره وطريقة إخراجه بعث المارد المجنون داخلي، طلبت منه أن يسلمني هذا المقطع، فاشترط علي أن أجلب له قميصا أبيض اللون و«بلغة القاضي» وهي بلغة «نعل» كانت ذات قيمة آنذاك، جلبت له ما أراد، أخذت «الطلوق»، لقنته لمجموعة من الطيور، فصار أحد الطيور يتقنه، وردده كما هو، اخذته الى المقهى حيث يجتمع «الماليع» سمعوا «الطلوق»، أعجبهم، سألوني من أين أتيت به، فاجبتهم بالقصة التي وقعت لي للحصول عليه، فتمت تسميته ب«طلوق القاضي» الذي مازال متداولا حتى الآن.

 

 7/25/2009

الحلقة19:
المرحوم أحمد بن عبد السلام «الفردي» من مدينة طنجة
مازاللم نكن نستخدم آلات الكاسيط أو ما شابه ذلك ف«الروح كتْعلَّم الروح...»
20

اعترافا بما قدمه شيوخ «الوْلاعة»، لا بد من الرجوع بالزمن إلى الخلف وقطف وصلة مضيئة تنحت أسماء رجالات أعطوا الشيء الكثير للمغاربة، وأسسوا لمملكة الحسن والعشق بعفوية وتفان أساسه الحب والهوس إلى حد الجنون بروابي مملكة الطيور الساحرة.
نعود بكم إلى الخلف قليلا ونقطف فسحة لعملاق كبير وافته المنية السنة الماضية 2008، لكن التاريخ دون اسمه وحفظ له مجهوداته، ووزع الحب الساكن في قلبه على كل عشاق مملكة الطيور ليمتلئوا سحرا وجنونا... لقد كان احمد بن عبد السلام «الفردي» معلمة كبرى مازالت آثارها حاضرة بقوة في مشهد «الولاعة» المغربية.


«بجلبابه المنسل من زمان السكينة و الحقول الشاسعة ببسمته المحملة برياح الشوق و الحنين لتاريخ التناسي، يقف أحمد بن عبد السلام الفردي عند نهاية زنقة البارود»...
هذا ما جاء في محاولة لفوزي عبد الغني الملقب ب«الحلاج» للبحث عن سر «الولاعة»، حيث توجه إلى مدينة طنجة وعثر على أحد شيوخ وقادة مملكة الطيور هناك، ساعده في مهمته محمد الغريسي و محمد ابن بطوطة بعد بحث في أزقة المدينة القديمة بطنجة العالية.
لم يكن أحمد بن عبد السلام رجلا عاديا ، لقد كان تاريخا ضاربا في القدم، حضارات متتالية تسير على قدمين.
ولد سنة 1914 بالريف، فمنذ أن كان عمره 10 سنوات، كان مهتما بتربية «الموقنين» أي طائر الحسون ، حيث كانت مجمل تعاملاته مع الإسبان، تحدث قائلا: «كنا نشتري الموقنين من «لالينيا» و هي مدينة يفصلها عن جبل طارق شبه قنطرة، و عن طنجة 15 كلمترا عبر البحر، وكان يتواجد هناك رجل معروف بعشقه وولهه الشديد للطيور،وكان يهوديا بمدينة طنجة.وكان معروفا لدى أوساط المربين والمروضين للطيور بحذاقته في انتقاء الطيور وخبرته بتغاريدها وتمييز الساحر منها من العادي،وكان يستقدمها من شبه الجزيرة الايبيرية.
أذكر أن اسمه «موسيو بالادور» ، لم نكن نستخدم آلات الكاسيط أو ما شابه ذلك، ف«الروح كتعلْم الروح...»، أي أن الطائر يتعلم ويتلقن تغاريد مميزة من طائر أو طيور أخرى.
تحدث الكثير من «الماليع» عن أحمد الفردي، وعن علاقته بالإسبان، وكيف أنه كان من رواد تربية وترويض طائر «الموقنين»، كما يحلو له النطق بها. وعلمنا أن الرجل الشيخ كان يجتهد ويكد في البحث لإنطاق هذا الطائر ورعايته وجعله كتابا يقرأه كل «الماليع» بالمغرب.
تقول الأخبار من مصادر متعددة أن أحمد بن عبد السلام «الفردي» كان يكرس معظم أوقاته لهذا الطائر «النبيل» من خلال التعامل مع الإسبان باعتبار القرب الجغرافي، والتفاهم اللغوي، اضافة إلى حب المعرفة والاطلاع.
كان الفردي مهتما ، بحسب الأخبار، بالموقنين «الخلوية» أو ال«الويدانية»، لكن علاقته المتينة بالهواة الاسبان، وحسن تعامله ولباقته مكناه من كسب ثقة الاسبان و الاستفادة من بعض خبراتهم وتجاربهم في تلقين هذا الطائر لمقاطع تغريدية مركبة.
لا يمكن أن نلخص أو نقتضب حياة أحمد بن عبد السلام الغنية والحافلة بمجهودات في عالم الطير بشكل يعز نظيره، في بضعة أسطر أو قليل من الكلمات بل ولا حتى في أضخم المجلدات،فقط لأنه وبكلمة واحدة تغني عن كل شئ: رجل عظيم قدم ما في الوُسع وبمجهودات جبارة خدمة لل«ولاعة». هكذا يمكن الاشارة هنا وبعجالة لهذا الرجل الذي يستحق تدوين اسمه وتاريخه الذي مر على مجموعة من الأحداث التاريخية وعاصر مجموعة من الحضارات، والتقلبات العالمية، وحقبة توالى عليها مجموعة من الملوك بالمغرب.
عشق مملكة الطيور منذ صغره، عاش بين تغاريد ساحرة ودافئة، وتوفى وهو لايزال يؤمن بأن ما يمكن أن يصل إليه المغاربة في «الولاعة»، أكبر بكثير مما تحقق لحدالآن، لكن قانون العشق والسحر ليس له بداية ولا نهاية، وكذلك فاسم أحمد بن عبد السلام الفردي لن تكون له نهاية ما دامت روحه تحلق عشقا وحبا ودفئا في مملكة الطيور

7/22/2009

 

الحلقة20 عبد العزيز  مزيوقة من مدينة العرائش
انتقلت من «التمبرادو» الإسباني إلى«المالينوا» البلجيكي بعشق مغربي

mzewka

شاءت الصدف أن يكون إسمي العائلي «مزيوقة»، أعرف أنه إسم لطائر الحسون، المتنوعة أسماؤه في بعض مناطق المغرب على غرار «موقنين»،«سطيلة»... وغيرها
فتحت عيني على مناداتي بهذا الإسم الذي حمله قبلي أبي في العرائش.
كان رنين هذا الإسم في أذني غريبا جعلني أرتبط بمملكة الطيور دون اختيار، «هذا ما حباني به أبي وقد منحته لإبني»، فعِقد سعادتي اكتمل بعد أن تلقيت عن أبي تعاليم الولاء لمملكة الطيور، وتمكنت بدوري من تمريرها لإبني، فاكتملت باقة الجمال و السماع و الذوق بالأخلاق و الاهتمام بالطائر و الاعتناء به في سلسلة عائلة «مزيوقة».
أتذكر أنني فتحت عيني على الوجود ، وجدت أبي محمد مزيوقة يهتم بكل الحيوانات، يعطي أهمية كبرى لتربية الطيور، إلى حد أنه أصبح معروفا في مدينة العرائش بمربي الطيور. وقد كان في الكثير من الحالات يسافر إلى عدة مدن للإستمتاع بالإستماع لطائر معين، وحدث أنه قرر في أحد أسفاره التوجه إلى مدينة طنجة لسماع طائر قيل له أنه في جيوبه تغاريد ساحرة قد يطرب، لكنه حين أبطأ في العودة إلى البيت، بحثنا عنه في كل الأماكن التي يمكن أن يتواجد بها، المحطة، الأماكن التي يتردد عليها، سألنا كثيرا رفقة أصدقائه لكننا لم نعثر عليه. وفي الغد أدركنا أنه قضى الليلة بمدينة طنجة في ضيافة هوس مملكة الطيور، كان طوال الليل جالسا بإحدى المقاهي قرب الشرفة التي كان بها الطائر الذي أطربه وسحره، عندها تأكدت من أني ابن مهووس بترانيم الطائر السحرية، وبعوالمه الخفية، لدرجة أنه كان يشتري الطائر بأثمنة خيالية آنذاك.
كان الطائر متواجدا داخل البيت، حتى المتجر الذي كان أبي يمارس فيه التجارة، كانت الطيور تحتل كل المساحات في كل الأماكن وأولها قلبه وحياته، كان يربي طائرالكناري و الحسون، ولم يعمل قط على تهجين هذين الطائرين.
تشربت عشق الطائر في البيت الذي خلقت فيه، تربيت وكبرت مع الطيور..... لعلها كانت تربيني أيضا، سمعت تغاريدها، وامتلكت أول طائر سنة 1965، أذكر أني اخترته من بين الطيور التي كان أبي يبدع في انتقائها، الطيور التي كان البيضاويون يقتنونها منه عابرين مئات الكلمترات تجاه العرائش.
عرفت طائر الحسون و الكناري بالبيت، وبحكم قربنا من الثقافة الإسبانية، كنت قد تعلمت أو فهمت بأن الطائر ضروري لجمالية و سكينة البيت، حتى إنني أتذكر أن كل سكان «جنان قروير» وهوالحي الذي كنا نقطن به، كانوا يضعون الطيور في شرفات منازلهم، كان تقليدا مميزا، وكانت سعادتهم تكمن في سماع تغاريدها، كان الأمر يتعلق بعادة لايمكن الاستغناء عنها، ونفحة من سحر مملكة الطيور التي غزت حينا ووضعت في كل بيت منه علما ورسولا. كانت كل البيوت تفتخر وتتباهى بطيورها وبتغريداتها وسحرها.
انتقلت للعمل بمدينة الجديدة سنة 1987، حيث بدأت أكون مجالي الخاص في تفريخ الطيور، وفي نفس السنة تمكنت من إنتاج حوالي 70 طائر كناري في القفص، الشيء الذي أثار إعجاب بعض المواليع بهذه الطيور، وبذلك تمكنت من كسب بطاقة الدخول إلى مملكة عشق الطائر بامتياز، وغيرت تخصصاتي.
سنة 1993 سمعت طائر كناري «التيمبرادو» ذي الأجراس الإسبانية، انبعث في جسمي شعور غريب، أحسست أنه يجب أن أمنح كل اهتماماتي لهذا الطائر الاسباني، وكأنه أمر غامض من مملكة الحب، تمكنت من انتاج سلالة نقية بتغاريدها. وبعد ذلك اثارني الطائر البلجيكي «المالينوا» ، اشتغلت عليه، وتخليت عن الأجراس الاسبانية، فتحول السحر من اسبانيا إلى بلجيكا، لكن بجنون مغربي .
ارتبطت جل أحلامي بتغاريد طائر المالينوا الذي عشقت سماعه و سماع مقاماته المائية.
كان دائما يثير لدي الرعب لسماعه، قشعريرة غريبة، فهذا الطائر يكون مهددا دائما، كنت أخاف أن أفقده، أشياء كثيرة تجعله عرضة «للخطر».. جمال لونه، تغاريده الساحرة تبهرني، لكن كنت دائما و مازلت أكتفي بتربيتي واحدا أو اثنين، وأفضل في أغلب الحالات أن أسمعه خارج القفص لكن حلاوة عشق طائر الحسون تظل دافئة في إسمي «مزيوقة»، وكياني ، كنت دائما أفضل التغريد الويداني لأني أعتبره حقيقة طبيعية لا تخلو من سحر، كما اعتبرت دائما بأن فرض مقامات على طائر الحسون، يعتبر ظلما في حقه و اعتداءا على حريته في اختيار مقاماته التي يفضلها والتي قد يبدع فيها أكثر من تلك التي يتلقاها «بالقوة».
دخلت مملكة عشق الطيور، عشقت جمالية مقاماتها، ولازلت أسكن هذه المملكة، وأحاول تمرير معارفي و تجاربي لإبني، واهبا إياه كل أوقات فراغي، معلما إياه كيفية الاعتناء و الاهتمام بسفراء مملكة الطيور، وتقديم المساعدة للطائر، لأنه في نظري كائن يستحق كل التقدير والاحترام، إنه يشكل حلقة من حلقات الوجود، وعدم وجوده قد يشكل خللا في التوازن الطبيعي

7/23/2009


 ميرمينكاس بانايوتيس (تاكيس) من اليونان

تعلم الببغاء النطق باليونانية, كانت اول كلمة قالها هي (كاليميرا) اي صباح الخير
takis


حكت لي أحتي البكر (فولا) حين كبرت أني عندما كنت صغيرا في المهد, كانت أسرتي تضع لي طائرا في قفص أمامي, كان فيه طائر حسون, كنت اتابع باهتمام هدا الشيء الجميل وهو يتحرك امامي وغالبا ما كانت تنجح الخطة فأخاد في نوم عميق, أعتقد أن هدا المشهد الدي سكن داكرتي كان هو السر وراء جنوني بعالم الطيور والاهتمام بها.
كنت أعيش في أسرة كبيرة متكونة من الاصول والفروع, بمدينة (ايبيري) وهي مدينة صغيرة تضم ميناء أثينا, كان جدي من أبي (كلياكوس) يربي الحمام.
حين صار عندي جمس سنوات أهداني جدي زوجين من الحمام في بداية الستينات, باعتباري من مواليد 1955, عملت على تزاوجها والعناية بها, صرت أملك سربا من الحمام, كان هدا النوع مشتهرا باليونان نسميه (فولتيز), يتميز بالجمام والقوة وطريقة طيران خاصة. كنت أتوجه الى المدرسة , وحين خروجي انطلق مسرعا للقاء حماماتي التي افتقدها كلما ابتعدت عنها ولو قليلا, ظللت اتمتع بعالم الجمال والانطلاق هدا الى حدود بلوغي 12 سنة, وهي السنة التي التحقت فيها بالملاحة البحرية اليونانية, تركت سرب حمامي كهدية لأخي الصغير.
مكنني عملي من زيارة عدد من دول العالم ككندا والولايات المتحدة الامريكية وباناما فنزويلا البرازيل كوستاريكا نيكاراغوا الارجنتين ...اشتغلت كثيرا عبر المحيطين الباسيفيكي والاطلنتيكي.
أدكر أني اقتنيت ببغاء من فنزويلا ووضعت له مكانا مميزا بالباخرة التي كنت اعمل بها, بعد خمسو أشهر تعلم الببغاء النطق باليونانية, كانت اول كلمة قالها هي (كاليميرا) اي صباح الخير, كما صار يناديني باسمي الدي التقطه من ترديد البحارة الدين يشتغلون معي (طاكي) فصار يقولها كلما رآني, كان هذا الببغاء قد خلق جوا من المرح لدى الكل هناك وخفف من وطأة عناء العمل. بعد ثمان أشهر من العمل تركته بالباخرة لاني ليس بوسعي أخذه معي لان ذلك يعتبر ممنوعا سواء في أوربا أو اليونان, لكنه ظل في مكان يعامله الكل جيذا ويعتنون به, لدرجة أنه أصبح (شوشو) الباخرة ومدلعها الوحيد يتفاءل به البحارة ويقضون برفقته أوقاتا ممتعة.
توقفت عن العمل كبحار سنة 1979, استقررت بفرنسا, وتزوجت بعدها من سسيدة فرنسية, قضيت مدة خمس سنوات بمدينة باريس, حيث قمت بتربية طيور الزينة خاصة كناري الالوان, مرت سنتان بسرعة مذهلة كنت احس خلالها بنسيم مملكة الطيور يداعب كياني. اردت زيارة عائلتي باليونان, فاضطررت أن اهدي كل العصافير التي املك لأصدقائي هناك, لأني ليس لي من اتركها عنده ليرعاها الى حين عودتي, آنذاك توقفت عن تربية الطيور, وحلت بي ظلمة مملكة السحر والجمال.
كانت زوجتي استاذة تدرس مادة علوم الحياة والارض بالثانوية الفرنسية, حيث انتقلت حسب عقد للتدريس بمدينة نواكشوط لعدة سنوات, لستقررت معها طبعا. بعدها عدنا الى مدينة نيس الفرنسية قمت فيها بالعودة الى تربية الطيور, لنعود الى مدينة (بواكيي) بالكوت ديفوار, انصب اهتمامي على تربية طيور الحب (الأنسيبارابل), أذكر أنه صار عندي 80 زوجا من هذا الطائر الرائع كانت موزعة على أربعة أقفاص كبرى.
سنة 2002 ابتدأت الاحداث الخطيرة بالكوت ديفوار, فتدخلت القوات الفرنسية لاجلاء الرعايا الاجانب وكنا ضمنهم, أذكر أننا تركنا كل شيء هناك, لم نحمل حتى حقائبنا, تركنا الاثاث والطيور, خرجنا لننجو بأنفسنا وأرواحنا فقط, كانت المناظر فضيعة جدا هناك, الحرب الاهلية أتت على الأخضر واليابس, أتذكر جيدا أن المدينة كانت مليئة بالمغاربة الذين كانوا يشتغلون بالتجارة, لكنهم تركوها كما تركناها خاليي الوفاض.
كان شهر غشت من سنة 2003 بداية حياة جديدة بالمغرب, حيث اشتغلت زوجتي بثانوية ديكارت بمدينة الرباط التي استقررنا بها, وجدنا جوا رائعا بالمغرب, وبعد سنة قررت أن أحلق في سماء عالم مملكة الطيور, وأستمتع بمقامات عشقها وجمالها المتناهي, اخترت تربية طائر المالينوا البلجيكي.
يحز في نفسي أن أرى بلدا جميلا له مقومات طبيعية رائعة واناس طيبون, يعاني مشكلا ضخما لم يلتفت اليه المسؤولون خاصة على المستوى الصحي, حيث تنتشر لاغبار من أجساد العصافير لتتجه الى اللحوم المعروضة للبيع وهو ما يشكل خطرا كبيرا على صحة المستهلكين, منظر يحز في النفس, كما أن تكدس الطيور المصطادة بطرق غير قانونية يطرح أسئلة كبرى حول دور حماة الطبيعة وحراس الغابات والوزارات المعنية, وماذا ينتظرون أمام الابادة الجماعية التي تتعرض لها الحساسين وباقي الطيور الطبيعية الاخرى, موقع المغرب الجغرافي يجعله ممرا رئيسيا لمجموعات متنوعة من الطيور العالمية التي تقضي على أرضه عدة أشهر, لكن المغاربة يخربون طبيعتهم بأيديهم, لأن المسؤولين غير واعين بالقيمة الحقيقية لثروات بلادهم التي تعرف تناقصا مضردا وخطيرا في الآونة الأخيرة.
عندما حللت بالمغرب وجدت أن المغاربة لازالو لا يتوفرون على ثقافة كبرى في ميدان الاورنيطولوجيا, ولم يستعملوا الخواتم علما أنها بمثابة بطاقة التعريف بالنسبة للطائر على غرار أوربا.
على المستوى الاورنيطولوجي فقد عرف المغرب تطورا كبيرا في السنين الاخيرة, كتقنيات التزتوج والتلقين, وغيرها, أعتقد أن المغاربة عثروا على الطريق الصحيح لتحقيق الاقلاع في علم الطيور, لقد حرقوا مراحل كبرى, ولعل ثقافة الخواتم التي اصبحت تقليدا وهي السكة المفضية الى المستوى العالمية. أعتقد بأن المغرب قادر على تنظيم بطولة العالم في السنوات القليلة القادمة.

17:30 Écrit par CLUB DES ELEVEURS D'OISEAUX CHANTEURES DE CAGE dans Histoire des passionés des oiseaux au Maroc113 | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook |